رواية فتاة بلاشباب لأديبة Basma El Maleh

الإعلانات

الجزء الاول 🌚🌚

بتبدا القصة بفيلا بيضا كبيرة و جميلة يبان من هيئتها ان الحالة الاجتماعية لاهل البيت ده حالة ميسورة جدا و بيبدا اول حوار بين زوج و زوجته في مكتب الفيلا دي و الزوج “مصطفي” و الزوجة ” سوزان ” و بتبدا سوزان الحوار و تقول

– مصطفي انت مش هتبطل بقي تفرق بين الولدين
+ يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم حوار كل اليوم اللي مبنخلصش منه ده خير يا سوزان في ايه
– عاوزة اعرف لحد امتي هتفضل تعامل الولدين بالطريقة دي و مفرق بينهم
+ قلتلك 100 مرة انا مبفرقش بينهم زي ما بعامل ده بعامل ده زي ما بجيب لده بجيب لده زي ما ده في مدارس خاصة ده كمان في مدارس خاصة
– التفرقة مش في كدة مش في انك بتجيب لده و مبتجبش لده و لا بتعمل لده و مبتعملش لده التفرقة انك دايما بتعامل دايما محمد بشدة و عنف كانه مش ابنك و احمد دايما واخد الدلع و الحنية كلها مع ان الاتنين ولادك
+ طيب بصي علشان الموضوع ده يتقفل لاني اتخنقت محمد الكبير محمد اللي هيرفع اسم عيلة نجم الدين فوق اللي هنعتمد عليه لما نكبر سندنا يعني
– لا يا مصطفي انت غلط جدا الاتنين ولادك الاتنين هيرفعوا اسمك الاتنين هنتسند عليهم الاتنين هنعتمد عليهم
+ طيب ممكن تسبيني اربي ولادي بطريقتي و ملكيش دعوة
– مصطفي اسمعني بس انا بدات احس ان محمد بقي بيغير من احمد مش عاوز يلعب معاه ولا يهزر معاه حتي مبقاش يحب ياكل معاه علي ترابيزة واحدة
+ سوزان بقولك اي اقفلي علي الموضوع ده و لو اتفتح تاني ردي مش هيعجبك
– ماشي يا مصطفي براحتك بس افتكر ان لو حصلت فجوة بين الولدين هيبقي انت السبب و مش هسامحك
+ طيب طيب ممكن بقي تقومي تعمليلي القهوة اللي قولتلك عليها
– طيب حاضر

ده كان الحوار اللي دار بين مصطفي و سوزان محمد و احمد ولدين ليهم محمد الكبير و دايما مصطفي شايف انه لازم يعامله بشدة و جفاء علشان ينشف كدة و يبقي راجل انما احمد الصغير مفيهاش حاجة لو دلعه شوية و ده كان غلط من وجهه نظر سوزان لانها بدات تلاحظ بالفجوة اللي بدات توسع بين الولدين فكل ما الايام كانت بتمر كان محمد بيقل حبه لاخوه و يزيد كره ليه .

مرت السنين و الولدين بيكبروا و محمد بيزيد سخط علي احمد لحد ما محمد كبر و بقي عاوز يتجوز راح لوالده و طلب منه انه يساعده علشان يتجوز لكن كانت صدمة بالنسبة لمحمد لما والده رفض جدا و اتصدم اكتر من سبب الرفض

-انا مش موافق علي الجواز دلوقتي
+ ليه يا بابا مش موافق ليه
– اخوك لسة مش لاقي عروسة مناسبة
+ و انا مالي بيه ما ان شالله عنه ما لقي عروسة انا بكلمك عليا
– ولد اتكلم عن اخوك كويس انا قررت ان فرحكوا لازم يبقي في نفس اليوم مع بعض
+ و مين وافق علي كدة انا مش عاوز فرحي يبقي معاه
– ولد اتكلم كويس انت نسيت نفسك
+ انا نفسي اعرف انت بتعمل كدة ليه ليه بتتعامل معايا دايما كدة هو احسن مني في اي علشان دايما كل حاجة كويسة ليه و انا ماخدش غير معاملتك دي
– الحوار خلص اتفضل من قدامي
+ لا مخلصش انا مش موافق علي كلامك ده
– انت ولد متربتش و علي العموم لو عاوز تتجوز اتفضل انا مش ماسكك لكن اعمل حسابك انا لا هساعدك في الجواز ولا هيبقي ليك ميراث

خرج محمد من عند والده شايط و ده طبيعي زود سخطه و كرهه علي اخوه مش بس كدة ده علي اهله كلهم و غاب فترة عن البيت و رجع بعد ما ايقن انه مفيش حل في ايده غير انه ينفذ كلام والده

مرت سنة و احمد لقي عروسة و بعد سنتين الاتنين اتجوزوا و بعد ما محمد و احمد كل واحد فيهم راح بيته مصطفي بدا يلاحظ اللي سوزان ملاحظاه من صغرهم محمد و احمد بينهم فجوة فعلا محمد مبيسالش عليهم ولا بيسال علي احمد و حتي لو احمد حاول يسال عليه كان ينفر منه فمصطفي حاول محاولة انه يسد جزء من الفجوة دي بانه خلي يوم الجمعة ده اساسي علشان العيلة تتجمع فيه سوزان و مصطفي و احمد و مراته و محمد و مراته.

محمد كان دايما يحاول يتهرب من يوم الجمعة ده بحجج مختلفة مرة تعبان مرة وراه شغل مرة معزوم لكن العلاقة بين محمد و مصطفي بدات تتحول لعلاقة تهديد مصطفي دايما يهدده انك لو معملتش فانت محروم من الميراث لو مجتش مش هيبقي ليك ميراث ده كان بيرعب محمد خصوصا انه معندوش شك واحد في المية ان والده ممكن يتردد قبل ما يكتب كل فلوسه لاحمد بالرغم ان مصطفي عمره ما كان هيعمل كدة لانه كان بيحبهم هما الاتنين زي بعض لكن كان فاهم غلط انه لو عامل محمد بالشدة هيبقي راجل يعتمد عليه و فعلا محمد كان بيروح مع مراته لكن كان بيفضل ساكت طول القعدة تقريبا و كان بيمشي اول واحد كانه كان مسجون و اخد افراج و مصطفي لاحظ كدة و بدات حالته الصحية تتدهور بسبب الموضوع ده .

بعد حوالي 6 شهور مصطفي مات و محمد و احمد العلاقة بينهم بقت سيئة جدا جدا جدا .

و في محاولة يائسة من الام تصلح اللي مصطفي عمله كانت بتحاول تخلي يوم الجمعة ده مستمر في الاول محمد كان بيحضر علي فترات متقطعة يعني جمعة اه جمعتين لا بحجج مختلفة و جمعة ورا جمعة ورا جمعة محمد مبقاش يحضر خالص اي اجتماعات عائلية بين احمد و مامته خلاص مبقاش فيه اللي يخوفه و يجبره يحضر بالعكس ده الموضوع بقي اسوء ده مش بس مبيسالش علي اخوه ده حتي مامته لو مش هي اللي اتصلت بيه معندوش مانع انه ميعرفش عنها حاجة.

ده بدا يتعب الام و بعد فترة مرات احمد حملت و بعد 9 شهور خلفت بنت زي القمر سمتها ” ملك ” و بعدها احمد عرف من مامته ان محمد خلف بنت هو كمان قبله بشهرين لكنه كان رافض انه يجيبها يوريها لامه ولا حتي يقولها اسمها وصلت بيه انه لما احمد و مامته راحوله مكنش بيفتحلهم الام هي كمان تعبت من حسرتها علي ابنها و ماتت و كان اخر مرة احمد يشوف محمد فيها كان في عزا والدته و من بعدها انقطعوا عن بعض و انقطعت اخبارهم بعد ولادة ملك بسنة تقريبا احمد خلف كمان ولد سماه ” مصطفي ” علي اسم والده و كان جميل شبه اخته.

بالرغم ان العلاقة بين احمد و محمد منقطعة الا ان احمد كان دايما يتكلم عن محمد اخوه و يقول لولاده قد اي هو طيب و بيحبهم و يحكيلهم عنه كل حاجة حلوة و مواقفه الكوميدية و الرجولية و يوريهم صوره لدرجة ان الولاد حبوه اوي و كان نفسهم يشوفوه لكن احمد كان دايما يتهرب منهم ان عمهم مشغول و احيانا كان يقولهم عمكوا بيسلم عليكوا و باعتلكوا الشوكلاتات دي و بيقولكوا وحشتوه كان الاولاد فعلا بيحبوه بالرغم انهم مشفهوش ولا مرة و بمرور سنين ملك بقي عندها 16 سنة تقريبا و مصطفي بقي عنده 15 سنة تقريبا جه اليوم اللي قلب حياة الاسرة دي راسا علي عقب احمد عمل حادثة و مات قبل حتي ما يوصل المستشفي و بمجرد ما اسرته وصلت المستشفي و مراته شافته ميت قدامها وقعت و الدكاترة شكوا ان حالتها خطيرة و دخلت العناية المركزة و الولدين قعدوا برة مفيش في ايدهم حاجة غير انهم يتكلموا مع ربنا يدعوه انه يقوملهم مامتهم بالسلامة لانهم ملهمش غيرها لان مامتهم مامتها و والدها كانوا ميتين و مكانش عندها اخوات فهما ملهمش حد فعلا يارب.

و يقطع تفكيرهم صوت قوي بيقول

– ازيك يا ملك ازيك يا مصطفي

يرفع الولدين راسهم و في عينهم دموع و يبدأوا يبصوا لمصدر الصوت كان مصدره راجل اربعيني كدة عنده دقن خفيفة جدا مايلة انها تبقي بيضا

و فجاءة مصطفي يقول : عمي!!
فالعم يرد : انتوا عارفين انا مين؟!
فترد ملك : ايوة بابا دايما يورينا صور حضرتك

و في نفس اللحظة يخرج الدكتور علشان يجري عليه الولدين و يطمنهم ان مامتهم هتبقي كويسة بس هي محتاجة ترتاح .

بالرغم من كلام الدكتور الولدين قلبهم مكانش مطمن و رجعوا مكانهم تاني و نسيوا عمهم و رجع كلامهم مع ربنا تاني بدموع اقل من التعب و الاجهاد و مر حوالي 3 ايام محمد دفن احمد و كان بيروح يوميا لملك و مصطفي المستشفي لكن بيفضل ساكت باصصلهم بس و يمشي و الاولاد كانوا ملاحظين الموقف الغريب ده لكن مكنوش منتبهين كان تركيزهم كله مع مامتهم اللي في غيبوبة مش بتفوق منها و مرة وصل عمهم المستشفي و قعد ساكت فيقطع السكوت ده صوت

– قوموا يا ولاد معايا
ملك : علي فين يا عمي
– قوموا انتوا اكيد جعانين و ماكلتوش حاجة من الصبح هنروح اي مطعم او حاجة
ملك تبص باستغراب : مطعم!! لا يا عمي شكرا ربنا يخليك احنا مش جعانين
– قومي يا ملك اسمعي الكلام
ملك : لا يا عمي انا مش هتحرك من هنا غير و مامتي معايا
– في حاجة مهمة يا ملك بخصوص والدك لازم تعرفوها
مصطفي : حاجة! حاجة اي؟!
– مينفعش هنا قوموا و هحكلكوا

و فعلا الولدين قاموا و راحوا مع عمهم و هما مش فاهمين في اي لكن اكيد الموضوع ملوش علاقة بالاكل بس و اخدهم مطعم شيك جدا و طول الطريق كانوا ساكتين محدش فيهم بيتكلم .

وصلوا هناك و قعدوا و عمهم طلب الاكل و متكلمش برده و الاكل جه مصطفي و ملك يمكن كانوا جعانين لكن مش حاسين كان خوفهم علي مامتهم و حزنهم علي والدهم و غموض عمهم اللي فضل باصصلهم من ساعة ما وصلوا المطعم خصوصا ملك كان مركز معاها اكتر فضل محمد و ملك باصين لبعض كانهم بيتكلموا من غير كلمات و قطع سكوتهم و نظراتهم دي ملك لما فجاة اتكلمت و قالت

– اي يا عمي الموضوع المهم اللي حضرتك كنت عاوزنا فيه؟
+ طيب خلصي اكلك الاول
– انا اكلت الحمد لله
+ بصي يا ملك والدك قبل ما يعمل الحادثة جالي

و مجرد ما سمعت كدة الدنيا دارت بيها و عينها اتملت دموع و مسمعتش حاجة تانية فعمها طلب منها انها تقوم تغسل وشها لان الموضوع مهم فعلا ولازم تركز فيه قامت غسلت وشها و استجمعت قوتها و رجعت تاني قعدت و عمها عاد الكلام تاني

– والدك قبل ما يموت جالي والدكوا كان بيحبكوا جدا و كان نفسه يشوفكوا احسن ناس في العالم فقرر انكوا تروحوا تكملوا تعليمكوا برة
ملك: اي! حضرتك بتقول اي يا عمي لكن بابا عمره ما قالنا حاجة زي كدة؟!
– ايوة ما هي المفروض كانت مفاجأة لكن زي ما يكون قلبه حاسس و قبل ما يموت بشهرين جالي و طلب مني لو حصله اي حاجة اني اكمل انا الاجراءات و ابعتكوا تكملوا تعليمكوا برة
مصطفي : الكلام ده غريب جدا يا عمي!!
– الوصية لسة مخلصتش يا مصطفي
ملك : امال اي!!
– والدكوا كان مصمم كل واحد فيكوا يسافر لوحده
ملك : انا مش فاهمة حاجة
مصطفي : ولا انا
– يعني كل واحد يسافر بلد لوحده كان شايف انه بكدة يخليكوا تعتمدوا علي نفسكوا و تديروا اموركوا بنفسكوا
ملك : الكلام ده مش صح يا عمي بابا عمره ما كان يعمل كدة
– قصدك اني كداب يا ملك؟؟
ملك : لا طبعا يا عمي العفو انا بس قصدي…….
– لا قصدك ولا مش قصدك دي كانت وصية والدك قبل ما يموت و انا مستحيل منفذش وصية اخويا

و سكت كدة و رجع كمل

– بصي يا ملك دي وصية و عدم تنفيذ الوصية يغضب ربنا و يغضب الميت انت عاوزة تغضبي والدك؟! ده دايما يقول عليكوا مؤدبين و شاطرين و بتسمعوا كلامه

بصراحة محمد استعمل كلامات قدرت تضحك علي عقل ملك و مصطفي تغضبي والدك تغضبي ربنا دي وصية و الكلمات دي

سكتت ملك كدة شوية و كانها بتفكر و بصت لاخوها و بعدين بصوا لمحمد و قالت

+ بس اكيد السفر بعد ما ماما تقوم بالسلامة مش كدة دي حالتها وحشة
+ انا سمعت الدكتور بيقول ان حالتها مش خطيرة و انها محتاجة راحة بس السفر لازم يكون قبل العام الدراسي يا ولاد و انا اوعدكوا اني مش هسيب والدتكوا لوحدها بمجرد ما هتقوم بالسلامة هاخدها تعيش معايا و مع اسرتي مش عاوزكوا تقلقوا و انا هكمل اجراءات السفر و اول ما تخلص هتسافروا

و قطع كلامه انه نادي علي الجرسون و طلب الشيك زي ما يكون هو حسم الموقف و مش مستني رايهم و قاموا و رجعهم المستشفي جنب مامتهم و الولاد مشفهوش تاني .

الام كانت في غيبوبة تفوق منها ساعة بالكتير و البنت كانت تخاف تتكلم معاها في اي حاجة تتعبها اكتر الدكتور حذرهم من الكلام معاها في اي حاجة فكانت بتكتفي انها تاكلها و تغيرلها هدومها و تديها الدوا و خلاص و الام كانت ترجع الغيبوبة تاني كان نفسها تسالها اوي عن كلام عمها لكنها كانت خايفة عليها .

و بعد حوالي اسبوعين تلاتة عمهم ظهر تاني و معاه باسبورين ليها و لاخوها هي لانجلترا و اخوها امريكا و قالهم ان الرحلة كمان يومين و طلب من ملك تاخد اخوها و يروحوا يستعدوا السفر بالرغم ان ملك مكانتش موافقها انها تمشي قبل ما تطمن علي مامتها الا ان عمها رجع يلعب معاها نفس اللعبة ان دي وصية و عدم تنفيذها يزعل ربنا و يزعل والدها فاضطرت تسمع كلامه و اخدت اخوها و راحت البيت تلم هدومهم و تقنع اخوها ان ده الخير و ده الصح طلاما والدها كان شايف كدة و تقوله انه كبر بقي راجل يقدر يعتمد علي نفسه متخيلين انها بتقنعه بحاجة هي مش مقتنعة بيها!!

خلصوا و رجعوا المستشفي قعدوا جنب مامتهم اليومين دول و مامتهم في اليومين دول مفاقتش ولا مرة و بعد يومين جه وقت السفر و عمهم وصل المستشفي علشان ياخدهم و باصلهم و قالهم

– جاهزين

الاتنين باصولوا و قالوا

+ اه جاهزين

و قاموا الاتنين و باسوا راس مامتهم و ملك همست في ودنها

– مش هخذلك يا ماما لو دي فعلا كانت رغبة بابا فانا هرفع راسه و راسك و هشرفكوا

و باستها تاني و مشيوا و هما عيونهم مدمعة.

ركبوا مع عمهم العربية و العربية مشيت و طول الطريق متكلموش كلمة واحدة و لما قربوا يدخلوا علي المطار كدة قطع السكوت ده صوت عمهم

– لما هتوصلوا هناك هتلاقوا واحد مستنيكوا برة المطار ده اللي هتمشوا معاه و هو اللي هياخدكوا و يهتم بيكوا طول فترة اقامتهم هناك و هو اللي هبعتله الفلوس و هيبقي عارف الباقي و باذن الله غير كدة كل اجازة هتنزلوا علشان تطمنوا علي بعض و علي مامتكوا

ملك و مصطفي : شكرا يا عمي

و وصلوا المطار و هناك عرفهم محمد علي راجلين اول مرة الاولاد يشوفوهم و لكنه قالهم انهم قرايبهم بالرغم انهم كانوا اول مرة يشوفوهم

محمد : بصوا بقي يا ولاد كل واحد فيكوا هيسافر مع عمو منهم علشان بس يعدي بيه المطار لان انتوا صغيرين صعب او مستحيل تعدوا المطار لوحدكوا فدول قرايبكوا هيعدوكوا المطار و يسلموكوا للناس اللي هناك اللي هياخدوا بالهم منكوا

ملك و مصطفي سلموا عليهم و بعديها بدأوا يسلموا علي بعض و الدموع مالية عنيهم و ملك تحاول تهدي مصطفي تطبطب عليه و تقوله انها هتشوفه قريب لحد ما ندهوا علي رحلة ملك فمشيت و بعدت عن مصطفي مع الراجل اللي المفروض قريبها و عدت المطار و ركبت الطيارة و هي عمالة تفكر في كلام عمها و مامتها و يا تري عمها هيوفي بوعده و ياخد باله منها طيب يا تري لما هتصحي و مش هتلاقيهم هتعمل اي طيب اخوها هيعرف يعيش لوحده و كانت كل شوية تبص للراجل اللي مسافر معاها ده تحاول تكلمه لكنه كان بيبصلها بصة كلها غموض كانت بتخاف منها جدا فكانت تسكت و ترجع لتفكيرها تاني لحد ما وصلوا المطار خلاص و عدوا و ملك استلمت شنطها و يدوب بتعدل الشنط بتاعتها بتبص حواليها الراجل اللي كان معاها اختفي!!!!!!!

ايه ده هو راح فين ده زي ما يكون كان شبح مسافر معاها ده اختفي بجد بدات تتوتر و تبص حواليها بخوف تدور عليه لكنها لاحظت ان الشرطة في المكان لاحظوها و لاحظوا توترها فخافت و قررت تخرج تشوف الراجل اللي عمها قالها عليه قدام المطار لكن المفاجأة ملك ملقتش حد خالص واقف مستنيها!!!؟
ملك : اي ده فين الراجل اللي عمي قالي عليه!!
هو عمي ضحك عليا ولا اي!!! يارب 😳

الجزء التاني 🌚🌚

خرجت ملك من المطار و صعقت لما ملقتش حد واقف مستنيها و اول حاجة جت في بالها ان عمها ضحك عليها ذعرت و بدات تردد في سرها : يارب يارب يارب

لكن بعد كدة بدات تفكر انه ممكن يكون الراجل اتاخر بس مش اكتر و بدات تهدي نفسها انه اكيد جاي انه ممكن اتاخر بس مش اكتر و وقفت تستني شوية و مفيش في دماغها غير : يارب .

عدت ربع ساعة و محدش جه برده و البنت قلبها بيدق بشكل سريع لدرجة انها حسته هيخرج من مكانه من خوفها و من خوفها حست ان كل اللي حواليها بيتفرجوا عليها رايحين جايين

– ممكن ده احساس بسبب الخوف مثلا و يا تري العربية السودا اللي واقفة قدام المطار دي عادية؟!ايوة عادية يعني ما كل مكان حواليا فيه عربيات اهو طب و الشخصين اللي في العربية دول اللي باصين ليا بشكل غريب عاديين برده!!

ملك الخوف بدا يتملكها بشكل جنوني الموضوع مش سهل برده تلاقي نفسها وحدها في بلد تانية ناس تانية ثقافة تانية متعرفش اي حد ولا اي طريق ولا تعرف اهلها حاصل معاهم اي اخوها جراله اي ولا امها كل ده كان بيزود الذعر في قلبها لحد ما لقت نفسها مسكت شنطتها و بتتحرك ايوة هي ماشية خلاص من قدام المطار وقفتها مبقتش ليها لازمة و راحة فين متعرفش طيب هتعمل اي بعد كدة برده متعرفش هي متعرفش اي حاجة غير انها بردانة جدا و تايهه .

في وسط توهانها ده لاحظت ان العربية السودا اللي كانت حاسة ان اصحابها بيبصوا عليها بشكل غريب بدات تتحرك ببطئ وراها

-ياربي هي كانت ناقصة توتر و ذعر!! مين دول و ماشيين ورايا ليه عاوزين مني اي ؟؟!!

و فضلت ماشية ماسكة شنطتها و كأن الدم في عروقها كله اتجمد و ملك مش قادرة تتحرك الا في اتجاه واحد الطريق المستقيم قدامها حتي الطريق خايفة تعديه بسبب العربية دي كانت حاسة زي ما يكون العربية دي مستنية حركة معينة منها علشان العربية تقوم بدورها بحركتها اللي ملك مش عارفة هي اي.

ملك فضلت ماشية وقت هي نفسها مش حاسة قد اي هي ماشية بجسمها لكن تركيزها غايب بشكل نقدر نقول كلي لكن مفوقهاش من توهانها ده غير ضوء الشمس اللي بدا يخف الشمس قربت تغيب و الليل داخل عليها

– طيب هعمل اي دلوقتي انا مش عارفة المفروض اعمل اي طيب هي لما الدنيا تضلم الاشخاص في العربية دول هيعملوا اي!!

ساعتها دموع ملك بدات تنزل و تعيط من غير صوت لكن مذعورة و فجاة تلاقي شارع في نفس الجهه اللي هي ماشية فيها شارع فرعي مش ضيق ولا واسع لكن ضلمة بشكل غريب و مخيف كانه مسكون و بالرغم من كدة قررت تدخل تستخبي فيه شوية لحد ما تشوف رد فعل الاشخاص دول هيبقي اي بصراحة كان عندها مواجهه مجهول افضل بكتير من انتظاره كان عندها فعلا تلاقي شبح في الشارع ده ولا انها تفضل ماشية مستنية تشوف الناس دي هتعمل اي.

دخلت ملك الشارع و بعد دخولها بثواني العربية وقفت شوية قدام الشارع و بعد دقيقتين العربية مشيت ملك فرحت اوي لما العربية دي مشيت مع ذلك فضلت خايفة تكون مستنياها برة تاني علشان كدة و بعد تفكير لثواني قررت انها تدخل الشارع ده يمكن اخره بيطلع علي شارع تاني وتبقي بكدة توهت العربية دي .

مشيت ملك في الشارع كام خطوة و هي بتبص حواليها بتحاول تفهم اي الشارع الضلمة اوي ده! و باين عليه طويل و مفيش فيه ولا بيت ده فعلا ولا كانه شارع لكائنات غير بشر و بمجرد ما الكلام ده نط في دماغها فجاة تلاقي طالع من الضلمة قدامها لمعة عين عين غريبة مايلة للاحمر شوية ملك اتخشبت مكانها مش قادرة حتي ترجع ورا شوية ولا تصرخ كل اللي عملته قبضتها علي الشنطة زادت .

بدات العين دي تقرب من ملك علشان تبدا تظهر قدامها ال حد ما يعني لكن تقدر تميز الكائن و تقول

– انه كان كلب فعلا لكن مش كلب عادي ده زي ما يكون ملبوس ده مستحيل يكون كلب طبيعي فجاة هجم عليا و بدا ينبش فيا باسنانه و ضوافره و يقطع هدومي بعدها ظهر كلبين تانيين زي ما يكونوا مستنين الهجمة الاولي منه و الاتنين التانيين هجموا علي شنطتي و قطعوها بعنف غريب و قطعوا هدومي اللي جواها الكلاب كانت عنيفة و قوية اوي و بعد حوالي دقيقة مقاومة بدات احس ان خلاص مفيش فايدة دي النهاية كدة .

شريط حياتي كله بدأ يعدي قدام عيني خصوصا الفترة الاخيرة من حياتي و انا مستسلمة تماما و اليأس مسيطر عليا و فجاة لقيت ومضة جاية من بعيد ضوء بيقرب ناحيتي بشكل سريع علشان اتفاجئ مصدر الضوء ده راجل طالعلي من اللاشئ و في ايده عصاية اخرها فيها نار.

الكلاب بدات تبعد عني و تحاول تهجم عليه لكن النار كانت مخوافهم و منعاهم انهم يهجموا عليه و واحدة واحدة الراجل هو اللي بدا يقرب من الكلاب و يحرك العصاية في ايده بشكل دائري كان عارف هو بيعمل اي و قرب مني و مسكني من دراعي و ساعدني اقوم و اتحرك براحة لكن عينيه متحركتش لحظة عن عيون الكلاب الغريبة دي و بدا يسحبني و نرجع بضهرنا ورا .

الكلاب حاولت تمنعه لكن النار كانت مخوافاها بعدت انا و الراجل ده مسافة مش صغيرة عن الكلاب لدرجة ان تقريبا الكلاب ادركت انها خلاص مش هتعرف تهجم علينا فهديت كتير عن الاول و اول ما بعدنا مسافة اختفينا فيها عن نظر الكلاب دي الراجل بدا يطفي النار و يمشي بوشه عادي و هو ماسكني من دراعي و رايح في حتة و انا مش عارفة هو واخدني علي فين لكن ماشية معاه مانا هعمل اي انا كدة كدة سواء معاه او من غيره فانا مش عارفة انا راحة فين.

مشي بيا مسافة مش كبيرة خالص عن الشارع ده و وصلنا بيت يبان من هيئته مش مليان حركة اوي و شكله طراز قديم شوية لكن مش وحش بالعكس كان تصميمه جميل و دخل و سحبني وراه و قفل الباب و سابني و دخل المطبخ اللي كان مفتوح علي الصالة المكان اللي انا فيه و قالي اول كلمة

+اقعدي

و قعدت علي كرسي قريب من الباب جنبه ترابيزة صغيرة و شوية و الراجل خرج من المطبخ في ايده كوباية ماية ادهالي لكن انا كنت خايفة شوية فمشربتش و حطتها علي الترابيزة و قعدت مكاني ساكتة مستنية اشوف رد فعله التاني بعدها بشوية لقيته خرج ماسك في ايده كوباية لما قربها مني و حطها جنبي لقيته شاي سخن و بعدها قالي جملته التانية

+اشربي الجو برد

بس المرة دي خوفي و بدون مبرر بدا يقل ناحيته شوية يمكن علشان لسة مساعدني و انقذ حياتي او طيبته و حنيته دي او شكله كان باين من ملامحه انه مش كبير اوي لكن دقنه البيضا الكبيرة و شعره الابيض كان مخليني حاسة شوية بالامان انه مش عاوز يأذيني.

بعدها سابني و دخل اوضة باين عليها اوضته و انا عيني بدات تلف في المكان اللي انا قاعدة فيه كان اثاث البيت قديم شوية بس شيك كان في ساعة كبيرة في ركن من اركان الصالة اللي انا فيها لكن اللي لفت نظري اوي و خلاني اقوم من مكاني لاول مرة هو برواز كبير كان علي الحيطة برواز فيه 3 اشخاص راجل و ست و بنت .

اول حد لفت نظري البنت كانت جميلة جدا بجد زي الملايكة و بعدين الست اللي واقفة وراها كان باين عليها مامتها البنت كانت شبهها اوي و بعدين بصيت علي الراجل لفت نظري وسامته و شياكته و جنتلته لكن لما ركزت في ملامحه اوي

– ده هو هو الراجل اللي انا قاعدة معاه دلوقتي اي ده معني ان الراجل ده هنا يبقي اكيد البنت و الست دول هنا طب هما فين؟!!!!

بعدها حسيت بحد واقف ورايا لفيت علشان الاقيه واقف ورايا فعلا بيبصلي فانا اتوترت لقيته بعدها قالي

+ تعالي

مشيت وراه و دخلنا اوضة غير اللي دخلها في الاول انا اتصدمت من شكل الاوضة الاوضة مترتبة و متزينة كان الراجل موضبها و عارف اني جاية فعلا كانت جميلة اوي مليانة الوان و ديكورات و حيرتي زادت لما فتح الدولاب علشان الاقي كمية فساتين كتيرة جدا لفئات عمرية مختلفة لكنها جميلة.

الراجل قام طلع شوية منهم و حطهم علي السرير و قالي غيري هدومك و بكرة نتكلم و خرج لكن قبل ما يخرج شاورلي علي مفتاح علي ترابيزة جنب السرير و قالي ممكن تبقي تقفلي الباب علشان تعرفي تنامي من غير قلق و قفل الباب وراه .

البنت بدات تبص حواليها في الاوضة مستغربة الراجل ده جدا الفضول هيموتها تعرف في حد غيرهم هنا ولا لا و لو في حد هو فين و لو مفيش ازاي الراجل قادر يعمل كل ده لوحده!!

بدات تمسك الفساتين اللي طلعهم ليها من الدولاب كانوا حلوين جدا و اختارت واحد و لبسته بعدها متعرفش حصل اي ولا نامت ازاي و لا امتي لكنها نامت نوم عميق اوي كانها منامتش من سنين حتي نسيت تقفل الباب بالمفتاح لكنها كانت بدات تحس انها مش خايفة منه الصراحة و صحيت تاني يوم و كانت حاسة الوقت متاخر كان باين كدة من ضوء الشمس اللي كان داخل بقوة من شباك الاوضة.

قامت عدلت فستانها و فتحت الباب براحة و خرجت لقيته واقف في المطبخ و اول ما حس بيها قالها

+ صباح الخير
– صباح النور
+ كل ده نوم!! نمتي كويس؟
– اها شكرا
+ طيب اقعدي علشان تاكلي شكلك جعانة

و قعدت البنت علي ترابيزة في نص المطبخ و الراجل واحدة واحدة حط عليها الاطباق اللي هياكلوا فيها و بعد ما حطها كلها قعد و بدا هو ياكل بعدها هي بدات تاكل براحة و بحذر و كانت بصاله و هو ملاحظ وعامل مش واخد باله لكن محدش فيهم بيتكلم علشان يقطع السكوت ده صوت الراجل

+ ممكن اعرف ازاي بنت كبيرة و عاقلة تدخل شارع زي ده انت مش عارفة انك كنت ممكن تموتي
– لا مش عارفة

بصلها كدة باستغراب و كمل

+ انت منين؟؟
– مصر
+ ايوة فين اهلك او اصحابك او اي حد

بعدها البنت سكتت شوية و بدات تعيط و تقوله

– معرفش

بصلها بنظرات استغراب اوسع

+ متعرفيش!!!!!!! طيب اهدي متعيطيش انت اي حكايتك بالظبط!!!

البنت بصتله و عينها مليانة دموع علشان تلاقي نفسها من غير ادراك بتحكيله كل حاجة من الاول بقهرة و تعب

– ازاي احكيله كل ده و انا معرفوش!!

دي الجملة اللي جت في بالها اول ما خلصت كلام و دموعها هديت بس كانت حاسة براحة بعد ما خلصت

+ ازاي في بني ادم يجيله قلب يعمل كدة في ولاد اخوه ! ده اكيد شيطان

بعدها يسكتوا حوالي دقيقة كدة و البنت تبص علي البرواز اللي شافته امبارح و تبصله و تقول

– هو انت ممكن اسالك سؤال؟

و هو يبصلها بصة كانه متوقع السؤال و يقولها

+ اسالي
– هو انت اللي في الصورة دي صح؟؟
+ اه
– مين بقي البنت و الست اللي مع حضرتك دول؟؟
+ دي اسرتي
– بجد!! دول جمال اوي هما فين؟؟

سكت الراجل و مجاوبش

– لو حضرتك مش عاوز تجاوب خلاص مش مهم
+ لا هقولك قصتي مشابهه لقصتك انتهت ان انا و انت لوحدنا.
من حوالي عشرين سنة انا كنت محاسب كبير في بنك و حالتي الاجتماعية كويسة جدا و كنت بحب مراتي و بنتي جدا و كنت معودهم كل نهاية اسبوع نروح نتفسح سواء ملاهي او جنينة و بنتي تجري و تلعب و انا و مراتي نتمشي و نحكي في اللي حصل طول الاسبوع.
و في يوم كنا خارجين نتفسح برده لكن سبنا العربية قلنا نتمشي احسن و انا و مراتي ماشين بنتكلم و بنتي ماشية تلعب قدامنا و مراتي ماشية تحكيلي عن مشاكل البنت و مشاكلها الشخصية سمعت صوت واحد بينده عليا كان ادوارد زميلي في الشغل معاه مراته وقفنا سلمنا علي بعض و انا وقفت اتكلم معاه و مراتي وقفت تتكلم مع مراته و الكلام اخدنا علشان يقطع كلامنا صوت صراخ بنت صغيرة صوت صرختها تتهز ليها جبال ايوة الصوت ده انا عارفه ده صوت بنتي صوت بنتي بتصرخ و صوتها خارج من الشارع اللي انت كنت فيه و بالرغم اننا كلنا عارفين ان الشارع ده شارع هلاك زي ما بيقولوا عايش فيه حيوانات و كلاب مسعورة كتير اي حد بيدخل الشارع ده مبيخرجش منه غير و هو اشلاء من عنف الكلاب دي و هجومها المتوحش لكن مراتي مجاش في بالها غير بنتها و جريت و دخلت الشارع و انا جريت وراها علشان ادخل و اشوف ابشع منظر في حياتي بنتي قدام عيني الكلاب مقطعاها و الدم في كل حتة بنتي ماتت ابشع موتة مكنتش تستحق كدة دي كانت ملاك لكن مراتي متقبلتش انها ماتت جريت علي الكلاب حاولت تبعدهم عن بنتها المتقطعة قدامها لكن الكلاب هجمت عليها هي حاولت اتدخل و اشدها لكن فجاة هجم عليا واحد زقني جامد اوي وقعت علي راسي و مفقتش غير في المستشفي علشان الاقي زميلي ادوارد اللي قابلته في الليلة السودا دي يقولي ان مصير مراتي كان نفس مصير بنتي و الشرطة لحقتني علي الاخر اتمنيت ساعتها اني كنت اموت معاهم مانا هعيش هعمل اي انا كنت عايش ليهم و قعدت فترة حوالي سنة منعزل عن الناس و نفسيتي مدمرة كنت عامل مبلغ لبنتي و حاطه في البنك علشان لما تكبر تعمل كل اللي نفسها فيه و تحقق احلامها كلها و ميبقاش نفسها في حاجة بقيت اصرف منه و قعدت من الشغل و بعد السنة دي قررت اشتري البيت ده و انقل كل اثاث بيتي فيه علي امل اني اقدر امنع ان حد يكون مصيره زي مصيري و مصير اسرتي لكن بالرغم من كدة كان عندي احساس ان بنتي هترجعلي تاني كنت بشترلها لبس كتير كل سنة عارفة انا حاسس انها كانت هتحب الفساتين القصيرة الجديدة دي علشان كدة جبتلها فساتين قصيرة كتير و جبتلها عرايس كتير اصلها بتحب العرايس اوي و كنت كل عيد ميلاد اجبلها تورتة شوكولاتة كبيرة كانت بتحب الشوكولاتة و دايما ازينلها اوضتها هي بتحب كدة بتحب التزيين و التلوين و بحلم بيها كل يوم و بحلم بمراتي بحلم بيهم عايزني معاهم محتاجين ليا

و الراجل يوقف كلامه و الدموع مالية عينه و يعيط غصب عنه فملك تعيط هي كمان و يبدا يهدي لما يسمع صوت عياطها اللي بدا يعلي

+ اكيد الرب ليه حكمة في كدة و هما اكيد في مكان احسن كتير

و يبدا يمسح دموعه و يحاول يبتسم لملك و يقولها

+انت اسمك اي
– ملك
+ و انا دايفيد طيب فكرتي هتعملي اي دلوقتي يا ملك؟!
– انا مش عارفة اي حاجة انا شكلي ضعت

سكت دايفيد شوية و قال

+ لا مضعتيش انت جاية هنا لهدف معين لازم تحققيه و هتحققيه
– ازاي
+ هتكملي تعليمك اللي انت جاية هنا تكمليه في مدرسة داخلية لواحد صديقي انت هتدخليها
– ازاي و انا معييش اي فلوس
+ بصي يابنتي انا طول عمري شايل الفلوس لبنتي في البنك و حتي لما كنت بصرف منها كانت مبالغ صغيرة علي امل انها هترجع و هدهملها علشان تحقق احلامها بيها و انا حاسس انها رجعت تاني بنتي لو كانت كبرت كانت هتبقي شبهك كدة في كل حاجة رقتك و حبك لاهلك وانا فعلا اتمني انك تكوني بنتي علشان كدة فلوسها دي هتبقي ليكي
– لا مينفعش حضرتك بتقول اي
+ بقول اللي هيحصل انا هكلم صديقي ده و اخد معاد و نروحله و هو اكيد مش هيرفض المساعدة
– بجد!! انا بجد مش عارفة اقول لحضرتك اي! ولا اشكرك ازاي

و ابتسم دايفيد لملك و هو كان شايف فيها فعلا بنته و قاموا و دايفيد كلم صديقه و اتفق معاه علي وقت قبل الدراسة اللي كانت قربت خلاص و فضلت ملك قاعدة مع دايفيد فترة.

الصراحة هو كان انطوائي اوي بقاله 20 سنة قاعد لوحده برده لكن حبها جدا بنته فعلا كان اغلب الوقت يقعد معاها و يحكلها حاجات تضحكها و يسمعها و هي بتتكلم و وقت تاني يدخل اوضته يقفل علي نفسه بالساعات بس هي كانت بتحبه و فرحانة بيه كانه رحمة ربنا ليها علي الارض .

و جه الوقت اللي ملك و دايفيد هيقابلوا فيه مدير المدرسة ده و اللي كان اسمه مايكل و راحوا لكن مايكل اتفاجئ لما عرف ان البنت دي عربية مسلمة و رفض جدا لكنه بعدها وافق بحجة صداقته مع دايفيد لكنه كان كذاب هو وافق علشان هو كان مادي جدا و دايفيد دفعله اكتر من اللي المفروض يدفعه دايفيد كان عنده استعداد يعمل اي حاجة علشان البنت تتقبل و تحقق هدفها و البنت اتقبلت فعلا و روحت مع دايفيد تستعد للمرحلة الجديدة في مدرستها الجديدة و اتفاجئت بعد يومين ان دايفيد جايبلها لبس كتير جديد لان لبسها القديم كله اتقطع فرحت جدا باللبس الجديد بتاعها لكنها كانت خايفة برده و زعلانة انها هتمشي و هو كمان كان زعلان لكن لازم ده اللي يحصل ملك لازم تدخل المدرسة و تكمل المشوار اللي هي جاية هنا علشان تكمله و جه وقت الدراسة و دايفيد وصل ملك مدرستها و بيتها الجديد.

بدأت ملك ايامها الاولي في المدرسة متعرضة لتنمر البنات اللي دايما يعلقوا عليها و علي انطوائيتها و انها قاعدة لوحدها دايما كانت تدخل اوضتها تعيط من كلامهم و كانت احيانا بتفضل انها اوقات الاجازة بتاعتها تقعدها في المدرسة و متنزلش لانها بحكم الفترة اللي قعدتها مع دايفيد حست انه اوقات بيتضايق من وجودها بالرغم انه بيحبها لكنه كان اتعود علي الوحدة و هو كان بيتبسط بالايام اللي كانت بتنزل تقعد معاه فيها لكن لو منزلتش مكانش بيسالها منزلتيش ليه كان بيكتفي انه يطمن عليها بس و هي كانت تقعد تذاكر و البنات يرجعوا بعد الاجازة و يرجع تنمرهم تاني مكانش بيخليها تستحمل و تقاوم الا دايفيد و تشجيعه ليها.

و في يوم من الايام طلبها مايكل علشان يوصلها الخبر ده دايفيد مات 😳😳

لجزء الثالث 🌚🌚

+ ملك انا طلبتك علشان اقولك ان دايفيد مات
– اي!!!!!! مات
مات ازاي؟!؟!؟؟
+ لقوه ميت في الشارع اللي جنب بيته فوضع سئ جدا و جنبه ولد صغير ميت برده اهله بيقولوا كان بيلعب قصاد بيتهم لحد ما اختفي و معرفوش عنه حاجة غير انه مات

ملك بتسمع الكلام ده و كأنها مش سمعاه بالظبط هي مش مركزة في جملة بعد دايفيد مات

– مات يعني اي ليه ليه كدا بس ياربي ده انا كنت بقول انها رحمتك ليا علي الارض ليه يارب بس

و قعدت ملك اسبوع في اوضتها مبتنزلش منها مش عارفة هتعمل اي و بتدعي ربنا ينجيها من اللي هي فيه و في مرة و هي نايمة في اوضتها مدرسة خبطت عليها و قالتلها ان المدير عايزها لبست ملك و راحت له

+ ملك انت بقالك اسبوع مبتحضريش دروسك و المدرسين بتوعك كلهم اشتكوا من كدة ده غير ان دلوقتي دايفيد مات و انا مكنتش اعرف غيره ولي امر ليكي دلوقتي لو حبيت اتكلم مع ولي امر ليكي هيبقي مين؟!

بصت ملك في الارض و متكلمتش ولا كلمة عينها دمعت بس فالمدير كمل

+ انا للاسف هضطر افصلك

بصتله ملك بخوف و ذعر و دموعها نزلت خلاص

– ه ه ه هتفصلني

و قالتها و ماتت بقي عياط لدرجة مش قادرة تاخد نفسها
قام مايكل من مكانه و بدا يبص لملك و يفكر في حاجة نظراته تقول كدة و بعدها قالها بخبث

+ متعيطيش يا ملك اقعدي طيب اقعدي

قعدت ملك و هي قلبها هيقف من الذعر و العياط

+ بصي يا ملك في حل لو عملتيه مش هتتفصلي و هتقعدي في المدرسة و حتي السنة اللي جاية هتقعدي من غير فلوس و الاختيار في ايدك

– بجد!! ايه حضرتك قوله بسرعة

بصلها بخبث تاني و هو بيحاول يبين انه تعاطف

+ بصي بقي احنا عندنا دادة في المدرسة هنا مشيت لظروف خاصة و الفترة دي محتاجين واحدة بدالها جدا و بما اننا في نص العام الدراسي صعب نلاقي

بصتله ملك و هي مش فاهمة حاجة لحد دلوقتي و هو فهم من نظراتها انها مفهمتش فكمل كلامه

+ انت هتشتغلي مكانها بليل بعد ما الطالبات تنام بس بشرط محدش يعرف خالص لان لو حد عرف هتترفدي و هرميكي في الشارع

طبعا مايكل كان عارف ان لو حد عرف مدرستة هتتقفل و هيتفضح

+ ها يا ملك اي رايك؟

سكتت شوية صعبت عليها نفسها لكن مفيش كلمة تانية تتقال غير
– موافقة

فرح مايكل جدا جدا بكلام ملك كدة بقي عنده دادة ببلاش مش هتخسره حاجة غير تمن وجبة و سرير و ديسك بس ده غير انها تقريبا دافعة حقهم لان دايفيد كان دافع ليها حق سنة في المدرسة و اكتر كمان

+ شطورة يا ملك ده الاختيار الصح انت كدة ذكية جدا و مش محتاج افكرك ان لو حد عرف مستقبلك هيضيع
– محدش هيعرف
+ قومي علي فصلك يلا و بعد ما البنات يناموا هتروحي المطبخ هتقابلي واحدة هناك هتقولك اي شغلك تعملي كل اللي تقولك عليه و تعلمهولك و تطلعي تنامي علي طول و تصحي تحضري يومك الدراسي عادي و مش مسموحلك غياب تاني

ردت ملك و هي حاسة بكسرة و خجل و باصة في الارض و بتعيط

– حاضر
+ طيب علي فصلك يلا

قامت ملك خرجت و مايكل باصص ليها بصة الذئب اللي اتمكن من فريستة بنجاح و في عينه فخر و اعتزاز بنفسه
و بالفعل ملك كملت اليوم الدراسي مع زميلاتها اللي تنمرهم زاد عليها لكن المرة دي مكنتش سمعاهم ولا مركزة اصلا في اي حاجة و بعد ما اليوم الدراسي خلص و الكل راح اوضه ينام ملك استنت لما الدنيا هديت و اتسحبت علي المطبخ هناك قابلت ست شكلها غريب بتقول حسيت شكلها زي ما يكون مش مترتب و اول ما دخلت المطبخ كانت بتزعق للشيف مفهمتش السبب بس هو تقريبا في حاجة ناقصة و لما لاحظت وجودي بصطلي بصة غريبة خوفتني و قربت مني و قالتلي بصوت جاف

+ انت البنت اللي هتبقي مكان “ماكسيما” ؟
انا بخوف و حذر
– اه
+ طيب شايفة الممسحة و الجردل اللي هناك دول هتاخديهم و تمسحي المبني ده من اوله لاخره كويس و تجيلي اشوفه علشان اقولك هتعملي حاجة تانية ولا اي
– حاضر

و اخدت البنت الحاجات و قعدت 3 ساعات بتمسح لما كان ضهرها هيتكسر
و راحت للست و قالتها انها خلصت و كان اسمها “انطونيتا ”

+ اي القرف ده انت ممسحتيش كويس لي انت بنت قذرة
– والله ماسحة كويس
+ اتفضلي امسحي المبني تاني
– تاني!!!!؟!!؟؟؟؟؟
+ ايوة اتفضلي
– حاضر

و مسحت ملك تاني في ساعتين وراحت ليها تاني

+ مش بطال اتفضلي روحي نامي كلها ساعتين و الشمس تطلع و يصحوكوا
– حاضر

و راحت ملك اوضتها و هي حاسة باهانة و ضعف و قعدت تعيط لحد ما نامت .

تاني يوم قامت مجهدة و تعبانة اوي و حضرت يومها الدراسي مع تنمر البنات و ذاكرت و بعدين البنات راحوا يناموا و هي استنت و راحت لانطونيتا تاني اللي المرة دي طلبت منها تغسل صحون المطبخ بتاعت اليوم كله و بعدين تمسحه عملت كدة بعد 5 ساعات خلصت و لما انطونيتا شافته و قالتلها تمام راحت اوضتها و نامت و صحيت تاني يوم بنفس التعب و الاجهاد و فضلت حياتها علي كدة لحد ما الترم التاني كان قرب يخلص تقريبا لحد ما جه اليوم اللي قلب حياة ملك رأسا علي عقب و كانت بداية التخلص من معاناتها دي.

هما عندهم في المدرسة في فترة راحة بين اليوم الدراسي و قبل ما يناموا اي بنت عندها لعبة معينة تحب تلعبها بتلعبها او هواية او بنت عاوزة تقعد علي النت ساعة واحدة بس و كل مرة البنت كانت تستغل الوقت ده و تنامه .

لكن في يوم حست انها عاوزة تقعد شوية علي النت فطلعت تليفونها شوية اللي دايفيد كان جابه ليها في عيد ميلادها اللي دايما بيبقي في نص الدراسة و لقطت نت اللي المدرسة بتبقي فتحاه ساعة واحدة في الوقت ده بس و فتحت فيس فلقت اعلان عن app مؤسسة عملاه .

ال app ده كان الطالب بيشترك فيه و يقدم مشروع او فكرة اختراع ليه و يبعته و بعد سنة من الوقت اللي شافته فيه هيتصفوا و يتبقي 15 بس دول بقي المؤسسة هتوفر ليهم رحلة للتعليم في اي مجال في اي كلية في اي بلد ده غير المرتب الشهري ليهم علشان يكملوا مشروعهم و كاعانة و تشجيع ليهم.

فرحت ملك جدا من الخبر ده و حست بامل خصوصا انها من قبل المشاكل دي كلها كان عندها فكرة جهاز صغير يساعد فاقدين البصر انه يقدر يحول الذبذبات الناتجة عن اي جسم لصورة الجهاز يوصلها لاعصاب المخ فالمخ يحس انه شاف الصورة فقررت تقدم و نزلت ال app ده علي التليفون بتاعها و قامت علشان تستعد للشغل اللي وراها.

لكن من يومها حياتها اختلفت يومها الروتيني زاد جزء لكن كان الجزء ده اللي كان بيديها الامل و الدفعة انها تكمل كانت الصبح تحضر يومها الدراسي و بعده تذاكر و بعده تجهز مشروعها و تتابع مع ال app ده اخر حاجة وصلت ليها و التطورات بتاعتها و بعدين تروح لانطونيتا تديها الشغل اللي وراها مكانتش بتنام غير ساعتين او تلاتة يوميا ده غير تنمر البنات الدايم اللي اتعودت عليه و عرفت ازاي تتجاهله و لما الترم خلص و السنة خلصت و ملك نجحت بدرجات عالية جدا من اعلي درجات المدرسة طلبت من المدير انها تقعد في المدرسة مع الدادات اللي بيقعدوا فيها ينضفوها و بيبدلوا مع بعض شيفتات اسبوعية وافق لكن بشرط ان مهمامها هتزيد و هي وافقت لكن بالرغم من كدة الا ان وقت مشروعها زاد برده و فضل وقتها في الاجازة متوزع بين شغل المدرسة و المشروع بتاعها.

خلصت الاجازة و رجعت الدراسة بنفس روتينها القديم مفيش جديد الا انها قطعت شوط كبير جدا في مشروعها و عدي الترم الاول زيه زي اللي قبله لكن برده بدرجات عالية لكن وقت نتيجة ال app قرب و ملك بدات تتوتر و تخاف و تدعي ربنا جامد انها تكسب و زودت وقت للمشروع من نومها .

النهاردة خلاص يوم نتيجة ال app و ملك قاعدة مستنية يجيلها رسالة علي ال app لو كسبت لكن مفيش حاجة

– لا يارب علشان خاطري انا مش قادرة استحمل يارب انا قعدت السنة دي مستحملة علي امل اليوم ده يارب علشاني علشان خاطر نبيك يارب

لكن برده مفيش حاجة بدات ملك تعيط و نامت من كتر العياط بعد ما النت خلاص فصل و موصلش ليها حاجة .

صحيت بعد ساعة تقريبا علي خبط جامد علي الباب كانت انطونيتا اللي شدتها من دراعها و عنفتها علي اهمالها و شدتها جامد و ضاعفت عليها شغلها لكن ملك الحزن كان مسيطر عليها مكانتش حاسة باي حاجة .

خلصت كل الشغل و مسالتش انطونيتا راحت سريرها تنام علي طول و نامت و مقدرتش تقوم الصبح كانت مريضة جدا فضلت في سريرها طول اليوم معندهاش قدرة حتي تفكر لكنها كانت شوية تغفل و شوية تقوم لحد ما حست بصوت تنة بسيطة صغيرة جنبها بصت جنبها براحة علشان تلاقيه تليفونها وصله اشعار لما النت في المدرسة فتح كانت فكراه اشعار فيس عادي فقررت مش هتفتح لكن حاجة جواها خلتها تفتح تليفونها علشان تتفاجئ برسالة مبعوتة ليها انها تم اختيارها من ال 15 و ان خلال يومين هيجي اشخاص تبع المؤسسة علي العنوان اللي هي كتباه علشان يعرفوا تفاصيل عنها اكتر و اي الكلية و البلد اللي عوزاهم.

قامت ملك و اتنطتت علي السرير مرة واحدة كانها كانت ميت رجعتله الحياة تاني .

و بعد يومين جم الراجلين دول فعلا و قابلوا مدير المدرسة اللي مكانش عارف اي حاجة و كان اول مرة يعرف منهم غضب جدا من ملك انها مقالتش بس دلوقتي مبقاش يقدر يعملها حاجة خلاص ملك حياتها اتغيرت من ساعة ما الراجلين دول وصلوا ملك مبقتش تتعرض لتنمر اصحابها و لا مايكل و انطونيتا يشغلوها و كانوا مستغربين جدا ازاي؟!!! ازاي قدرت تعمل كل ده ازاااااي!!!! دي كانت ياما في يومها الدراسي ياما بتساعد في المدرسة!!!!!!!

خلصت سنين دراسة ملك في المدرسة اللي خلصت بنجاح كبير و كان لازم تستعد انها تسافر تكمل تعليمها في البلد اللي اختارتها اللي اكيد كلنا عارفينها مصر .

ملك عاوزة ترجع مصر تاني عاوزة تعرف حصل اي لاهلها بقي
– اخيرا هشوف ماما و اخويا اخيرا يارب انا بحبك اوي

كانت طايرة من الفرحة نفسها الوقت يطير و مر الوقت و سافرت بعد ما خلصت دراسة علي طول رجعت مصر تاني
اول ما خرجت من المطار شمت هوا مختلف هوا حست بالامان لما شمته هوا وطنها و اهلها .

و وقفت تاكسي و طلبت منه يروح علي عنوان بيتهم اللي كانت فكراه كانه منحوت في ذاكرتها زي ما الكلمة بتتنحت علي الحجر و طول الطريق بتفكر في مامتها و اخوها و هيبقي اي رد فعلهم و الفرحة مش سيعاها علشان يصحيها من الحلم الجميل ده صوت الراجل انهم وصلوا دفعتله ملك و نزلت متحمسة علشان تتفاجئ بحاجة مكانتش متوقعاها نهائي الحاجة اللي صدمتها و خلت فرحتها تطير منها و الهوا يدخل رئتها مليان خوف و يملي الذعر قلبها من تاني 😢😢

الجزء الرابع

نزلت ملك من التاكسي اللي كانت ركباه و كلها فرحة حاسة انها ممكن تطير بيها لحد باب اهلها علشان تشوف المنظر اللي مكانتش متوقعاه البلكونة بتاعتهم مليانة عنكبوت و تراب و الورد دبل و شكل البلكونة زي ما يكون البيت مهجور

– اي ده!!!! ازاي ازاي ماما ممكن تسيب البلكونة بالشكل ده هو ممكن يكونوا عزلوا؟؟؟

و دخلت ملك العمارة بتاعتهم عمالة تفكر و مش فاهمة ولا مستوعبة اي حاجة نهائي علشان يقطع تفكيرها صوت

+ ايوة يا انسة اقدر اساعدك بحاجة

لفت ملك و حست انها مش عارفة تنطق ولا ترد المفروض تقول اي

+ انسة ملك!!!!!!!ازيك يابنتي عاملة اي اي اخبارك انت كنت فين

بصتله ملك وهي حاسة ان الوش مش غريب عليها لكن برده متكلمتش

+ انت مش فكراني يابنتي ؟!

حاولت ملك تركز و بعد ثواني

– عم عثمان!! ايوة حضرتك عم عثمان البواب القديم بتاعنا ازي حضرتك يا عمو

+ انا الحمد لله كويس انت عاملة اي يابنتي
– الحمد لله يا عمو كويسة
بقول لحضرتك هي ماما و اخويا فين و البلكونة بتاعتنا عاملة كدة لي هما عزلوا صح؟؟!
+ عزلوا!!! هو انت ماتعرفيش يابنتي؟؟
– اعرف!! اعرف اي!؟
+ دول ماتوا يابنتي
– اي!!!!!!! ماتوا!؟
+ ايوة ماتوا يابنتي انت ازاي ماتعرفيش
– ما ما ماتوا ازاي؟؟ انت اكيد كداب
+ انا كداب الله يسامحك يابنتي بعد السن ده كله اكدب؟ انا معرفش تفاصيل اوي لكن اللي عرفته ان اخوكي خبطته عربية مات و والدتك مقدرتش تستحمل الصدمة ماتت و انت من اللي حصل اتجننتي و اختفيتي و محدش عرف عنك حاجة
– مين اللي قالك كدة؟
+ عمك يابنتي و هو جاي يقفل الشقة لانه هو اللي ورثكوا انا اسف يا انسة ملك انا مش عارف ازاي انت ماتعرفيش

سكتت ملك شوية بتحاول تستوعب اللي اتقالها وتستجمع شجاعتها

– انا اسفة جدا يا عمو انا مكانش قصدي انا بس…
+ متكمليش يابنتي انا مقدر

بصطله ملك معرفتش تقول اي

– عم عثمان مفتاح الشقة الاحتياطي اللي كنا بنسيبه مع حضرتك لسة معاك؟
+ اكيد يابنتي انا عمري ما ارمي حاجة من ريحتكوا ده انتوا غاليين عليا اوي يابنتي
– ممكن تدهولي لو سمحت
+ اكيد يابنتي ثانية واحدة اجبهولك من جوا

و دخل عم عثمان يجيب المفتاح و ملك دموعها مغرقة عينيها ليه عمي يعمل كدة طيب ياتري الكلام اللي قاله عم عثمان ده صح ولا بيكدب او عمها كدب عليه طيب لي هيكدب عليه ولا هو هيكدب عليها ليه

قطعها صوت
+ اتفضلي يا انسة ملك المفتاح اهو
– شكرا يا عمو و بعتذر لحضرتك مرة تانية

و سابته و طلعت علي السلم و هي نفسها مش عارفة هي عاوزة تطلع ولا لا البيت اللي كانت حاسة انها طايرة ليه دلوقتي حاسة انها نفسها تهرب منه و تجري ملك لحد دلوقتي مش مستوعبة ولا كلمة هي خايفة توصل تلاقي الكلام ده كله صح و عم عثمان مبيضحكش عليها فالبرغم انها عارفة ان بيتهم الدور التاني الا انها حست انه اخر دور حاسة انها مش بتوصل لحد ما وصلت و وقفت قدام باب بيتها خبطت كتير لكن محدش فتحلها بصت للمفتاح في ايدها و فتحت بيه و زقت الباب براحة الشقة ضلمة ضلمتها تقبض القلب حطت ايدها علي النور و قادته علشان تتفاجئ بالعنكبوت و التراب واكل الشقة كلها كانها بالظبط مهجورة

– هو ده البيت اللي كان مليان بحب و خير و جمال ده البيت اللي كان مليان امان و حنان و بمجرد ما دخلت و قفلت الباب بدات تشوف في كل ركن في البيت ذكري ليها مع حد من اهلها فهنا كان والدها بيجي من الشغل و يقعد يلعب معاها و هنا كانت بتتجمع هي و اخوها حوالين امهم علشان تجهزلهم السندوتشات و هنا كانت بتجري ورا اخوها ذكريات ورا ذكريات ورا ذكريات مقدرتش تستحمل انهارت علي الارض من العياط هي كدة ادركت ان اهلها كلهم ماتوا ان مفيش غيرها و شوية الذكريات الجميلة اللي واكلها العنكبوت و التراب

قعدت تعيط لحد ما بقتش قادرة تتنفس و لحد ما خرجت التعب اللي جواها و عبرت عن جزء منه بالعياط قامت و بدات تمشي ناحية برواز كبير في نص الصالة متعلق فيها صورة كبيرة لافراد الاسرة الاربعة قربت منها ملك و مسكتها و بعدت التراب عنها و قعدت تبص فيها جامد و تبص لمامتها و اخوها و باباها و عيطت كتير تاني و مفيش في دماغها غير
– لي لي لي

بعد ألم و بكا سابت الصورة و اتحركت ناحية اوضة من الاوض كانت اوضة والدها و والدتها كان جنب السرير من الناحيتين كومدينو صغير واحد عليه صورة ليها و لاخوها و واحد عليه صورة لمامتها و باباها اتحركت ناحية صورة مامتها و باباها و مسكتها و حضنتها و فضلت تعيط و حست انها داخت من كتر العياط لحد ما حست بصوت حركة في الصالة قامت من السرير و هي بتتنفض و خرجت براحة علشان تلاقي مامتها قاعدة علي الكنبة اللي في وش الاوضة و باباها و اخوها واقفين وراها

– ماما حضرتك لسة عايشة انا كنت حاسة ان عم عثمان كذاب بابا مصطفي انتوا موجودين معايا
+ والدة ملك : اكيد يا حبيبتي احنا عمرنا ما نسيبك ابدا احنا معاكي كل الوقت اللي فات ده مسبناكيش لحظة واحدة
– يعني خلاص كدة مش هتسبوني لحظة تاني هتفضلوا معايا و هنرجع نعيش سوا تاني زي الاول صح
ماما انت مش بتردي لي بابا مبتردش لي انتوا بتضحكوا عليا صح انتوا هتمشوا تاني طيب لي هتسبوني لوحدي خدوني معاكوا انا تعبت من الوحدة انا محتاجاكوا اوي انا مليش حد غيركوا
+ حبيبتي ملك مينفعش تيجي معانا في حتة لازم تقعدي هنا و تنفذي وعدك ليا انت مش وعدتيني ترفعي راسي انا و باباكي ولا كنت بتضحكي عليا
– لا يا ماما بس انا تعبت جدا
+ حبيبتي عارفة انا فخورة بيكي جدا غير كدة لازم تقعدي هنا علشان ترجعي حقي و حق باباكي و حق اخوكي
– من مين؟!
+ يعني مش عارفة؟؟
– عمي صح؟؟ ازاي انا معرفش مكانه ولا اعرف اي حاجة عنه غير اني لوحدي مش هعرف اعمل حاجة ماما علشان خاطري خليكوا معايا متمشيش يا ماما ارجوكي

قربت منها مامتها و حضنتها جامد

+ انت مش لوحدك يا ملاكي ابدا

فجاة تحس ملك بصداع فظيع و الباب بيخبط بس هي رجليها مشلولة مش قادرة تمشي ناحية الباب علشان فجاة تحس بجسمها بيتنفض من علي السرير من قوة الخبط و الصور في حضنها ملك كانت نايمة و بتحلم

قامت و هي مصدعة ماشية براحة ناحية الباب ماسكة دماغها فتحت علشان تلاقي عم عثمان

+ عاملة اي يا انسة ملك ؟
– الحمد لله كويسة يا عمو
+ انا عارف انك اكيد جعانة و ان مفيش اكل هنا فطلعت علشان اقولك خالتك ام عبد الله لما عرفت انك جيتي زعلت اوي اني مندهتش عليها و عملتلك حتة فطير تاكلي صوابعك وراه و بيني و بينك المرة دي عملاه احسن من كل مرة متوصية يعني بس متقوليلهاش اني قولتلك كدة بقي 😂😂
– لا حاضر مش هقولها عيوني 😅😅 صحيح عبد الله و ولاد حضرتك فين
+ ياااااه يابنتي قلبك ابيض دول متجوزين دلوقتي و كل واحد في بيته
– اها ربنا يخليهملك يارب
+ ربنا يكرمك يابنتي طيب مش عاوزة اجبلك حاجة خالتك ام عبد الله فاضلها ساعة و تخلص و هتطلعلك الفطير و تروقلك الدنيا هنا علشان تعرفي تقعدي فيها
– لا ملوش لازمة تتعب نفسها والله يا عمو انا هروق واحدة واحدة
+ لا طبعا يابنتي ازاي لازم تساعدك
– ملوش لازمة يا عمو والله
+ و ربنا ما ينفع هتساعدك يعني هتساعدك

ابتسمت ملك ابتسامة خجل

– خلاص اللي حضرتك تشوفه
+ تحبي اجبلك حاجة طيب يابنتي
– لو مش هضايق حضرتك بس ممكن تجبلي اسبرين من اي صيدلية قريبة انا دماغي هتفرقع
+ سلامتك يابنتي حمامة و الدوا يكون عندك
– طيب ثواني اجيب لحضرتك الفلوس
+ انت كدة بتشتميني المرة دي عليا يا انسة ملك و والله ما هيحصل غير كدة ده احنا مشتاقنلك يابنتي و فرحتنا بيكي ملهاش حدود
– كدة كتير اوي فعلا مش عارفة اقول لحضرتك اي بجد شكرا جدا
+ الشكر لله يا انسة ملك ده انت في عمر ولادي سلام مش هتاخر ثواني و الدوا يكون عندك
– شكرا جدا

و نزل عم عثمان و ملك استنت لما اختفي عن نظرها و قفلت و بدات ترتب ترابيزة السفرة و بعد حوالي 10 دقايق عم عثمان جابلها الدوا شكرته و نزل و بعد حوالي ساعة الا ربع ام عبد الله طلعت ب4 فطيرات كبار جدا فتحتلها ملك دخلت ام عبد الله حطت الفطير علي السفرة و قربت من ملك حضنتها جامد اوي

+ ازيك يابنتي اي الغيبة دي كلها

حضنتها ملك و بالرغم ان ام عبد الله كانت بتحضنها كعادتها انها تحضن اي حد واحشها الا ان ملك كانت حاسة ان الحضن ده استخبت جواه للحظات قبل ما ترد

– انا كويسة جدا يا طنط ربنا يخلي حضرتك
+ طيب يلا اقعدي دوقي فطيري وشك قد اللقمة زي ما يكون بقالك سنين مأكلتيش

بصطلها ملك زي ما تكون عاوزة تقولها عندك حق انا فعلا من سنين مكلتش

و بدات ملك تاكل الفطير كان جميل اوي اكلت منه كتير بالنسبة ليها لكن قليل بالنسبة لام عبدالله اللي فضلت مقتنعة ان اكلها معجبهاش و ملك تحلفلها انها فعلا اكلت كتير اوي و انه جميل جدا و بعد مناقشة طويلة اقتنعت ام عبد الله ان ملك شبعت بعد ما توصلوا لحل ان ام عبد الله تسيب باقي الفطير عند ملك 😂

قاموا الاتنين و بدأوا ينضفوا البيت لحد ما اليوم خلص و كانوا خلصوا اوضة والدة و والد ملك و جزء من السفرة و المطبخ و وعدت ام عبد الله ملك انها تطلع لها الصبح و سلمت عليها بعدها نزلت و ملك من تعب السفر و التنضيف جسمها كله كان مكسر دخلت اخدت شاور علشان تفوق لكنها نامت قبل حتي ما تسرح شعرها كانت تعبانة اوي نامت و مصحيتش غير علي الضهر لما سمعت باب الشقة بيخبط

قامت ملك فتحت لقيتها ام عبد الله طلعت زي ما وعدتها
حياة ملك كانت روتينية زي المدرسة بالظبط خصوصا ان الدراسة كان قدامها شهرين قضيتهم ملك كالتالي شغالة علي مشروعها بتاكل و تشرب بس و احيانا كانت من كتر تركيزها لفترات طويلة تحس بحركة في البيت فكانت تخاف و تنزل جري تتحجج باي حاجة و تقعد مع عم عثمان و ام عبدالله شوية كانت حساهم اسرة تانية بعد اهلها اوقات كانت تتمني ان عم عثمان البسيط يبقي هو عمها من كتر ما شافت في عينيه حب مشافتهوش في عين عمها

قضت فترة الشهرين بالمنظر ده خصوصا انها قررت متدورش علي عمها دلوقتي لانها عارفة لو حس انها بتدور عليه مش هيسيبها و هيدمرها اكيد لازم تواجهه و هي قوية مش من الذكاء تواجه دلوقتي

عدي الشهرين و الدراسة خلاص قربت جدا استعدت ملك بالادوات وكل حاجة و كانت اشتغلت فترة الاجازة بشكل كبير اوي علي المشروع بتاعها فهي مش مضطرة تضغط علي نفسها بشكل مميت في الدراسة زي ما كانت عملت قبل كدة
صحيت ملك اول يوم دراسة بدري او نقدر نقول منامتش اوي الصراحة كان عندها حماس لاول يوم ده و لبست و جهزت حاجتها و نزلت جري لقت عم عثمان و ام عبد الله قاعدين قدام البوابة مستنينها و في عينهم حماس اكتر منها فتقول في نفسها

– قد اي انتوا ناس جميلة

و تلاقي ام عبد الله تديها مصحف صغير تحطه معاها اخدته ملك و حضنتها اوي و سلمت علي عم عثمان و جريت علي الشارع وقفت تاكسي و قالتله علي وجهتها كلية الطب و هي بنفس الحماس

لكن يا تري حماسها ده هيفضل زي ما هو بعد ما تشوف اللي هتشوفه لما التاكسي يوصلها؟؟! 🙂

الجزء الخامس 🌚🌚

ركبت ملك التاكسي و هي مستعدة للخطوة الجديدة دي في حياتها قلبها دقاته بتزيد، دقاته فيها برجلة مش عارفة ده خوف ولا حماس ولا الاتنين لكنه شعور غريب مش عارفة تحدده لكن اللي متأكدة منه انها كان نفسها والدها و والدتها يكونوا معاها في اللحظة دي .

و سرحت ملك في اللي ممكن تشوفه بقي هناك زي اي حد داخل الكلية لاول مرة و يا تري هتكون صداقات و هيكون ليها اصحاب كتير هناك ولا هتبقي اخدت علي الانطوائية؟!

يقطع تفكيرها ده صوت التاكسي بيقول

+ وصلنا يا فندم
– وصلنا بسرعة كدة
+ نعم يافندم !
– لا ابدا اتفضل ” بتديه فلوس حسب العداد قدامها ” شكرا جدا

و تنزل من التاكسي و تبص علي الكلية كانت كبيرة و جميلة من برة و جملة ” كلية الطب ” منورة كدة فابتسمت ابتسامة خفيفة فيها امتزاج من الخوف و القلق و السعادة و الحماس.

تدخل الكلية و هي عينيها منزلتش من علي الكلية منبهرة بيها جدا علشان يخرجها من سرحانها ده خبطة قوية و صوت بيقولها

+ اي ده مش تفتحي انت عامية

فالبنت تسكت من صدمتها من الكلام و تستجمع شجاعتها وترد

– اولا بعتذر لاني ماخدتش بالي ثانيا حضرتك كان ممكن تتكلمي بأدب عن كدة و كنت هعتذر برده
+ ما شاء الله و انت بقي اللي هتعلميني اتكلم ازاي
– لا ميشرفنيش اعلمك

و تقوم ملك سيباها و ماشية و تقول في نفسها

– لا هو واضح هكون صداقات كتير الصراحة

تمشي ملك و تروح تشوف هتعمل اي بقي تسأل عن الجدول تعرف محاضرتها تعرف اي حاجة بدل ما هي تايهه كدة.

و فعلا تعرف اول محاضرة ليها امتي و تروح المدرج بتاعها بدري و تقعد بقي تتفرج علي الجو حواليها.

كان غريب شوية كان كله بيهزر مع كله الظاهر ان كلهم عارفين بعض و هي المتطفلة الوحيدة وسطهم و وسط سارحانها ده تسمع

– الجميل ده قاعد سرحان لوحده لي

فتبص فتلاقي بنت عاملة ديل حصان شعرها و عيونها بني غامق و جاية ناحيتها نط علي البنجات 😂😂

هي اول مرة تشوفها لدرجة انها استغربت من طريقة كلامها و افتكرتها بتكلم حد تاني لحد ما نطت و قعدت جنبها و مدت ايدها

+ ازيك يا جميل انا اسمي بسمة و انت؟

و ملك مذهولة منها جدا الصراحة بس مدت ايديها و ابتسمت ابتسامة خفيفة تلقائية لضحكة البنت الجميلة دي قدامها

– انا ملك
+ ازيك يا لوكا عاملة اي

ضحكت ملك ضحكة اوسع يعني البنت غريبة اوي كأنها صديقة عمرها بس روحها جميلة و هنا ملك عرفت ان مش صعب تكون صداقات دلوقتي

+ الصراحة يا لوكا حبيتك اوي و انت بتقصفي جبه ياسمين احسن تستاهل هي عاوزة تتسك علي دماغها علشان تتعدل
– ياسمين مين
+ اللي كنت بتتخانقي معاها علي باب الكلية
– اه بس دي مش خناقة ده حوار عادي
+ لا خناقة ايش عرفك انت ده ياسمين هطق من ساعتها انت لو شوفتي وشها وهي بتشتكي لنور زي العيال الصغيرة تموتي ضحك
– نور مين؟

و عند الجملة دي يدخل الدكتور المحاضرة

+ لا ده انت فايتك كتير اوي بعد المحاضرة لينا قاعدة مع بعض افهمك كل حاجة و اعرفك علي الكلية واحد واحد

ابتسمت ملك ليها كدة و بصت قدامها و هي مستغربة جدا الصراحة بس مبسوطة .

قعدت ملك مركزة في المحاضرة و بتسجل كل كلام الدكتور و في لحظة عينها تقع علي ياسمين دي و جنبها ولد قاعدة تكلمه و هي باصة علي ملك بجنب عينها فالولد يلف يبص ناحية ملك ثواني كدة و بعدها يبص قدامه تاني و يقولها حاجة فياسمين تبص قدامها تاني و ملك تتجاهل الموقف و ترجع تسجل ورا الدكتور المحاضرة تاني .

خلصت المحاضرة و بسمة تقوم نط من علي البنج

+ يلا يا لوكا نروح الكافيتيريا نجيب عصير و افرجك علي الكلية

قامت ملك معاها و راحت معاها الكافيتيريا واول ما وصلوا جابوا عصير و قعدوا و بسمة قعدت جنبها و قالت

+ بصي يا ستي ركزي معايا بقي شايفة البنت اللي هناك دي دي دنيا دي طيبة جدا ملهاش في اي حاجة عايشة في زمن المثالية الاوفر بس الصراحة قلبها طيب اوي .
طيب بصي ده ده حسن عندليب الدفعة فاكر نفسه تامر حسني و كل البنات بتحبك كل البنات حلوين و الكلام ده و هو والله مفيش خنفسة بتبصله بشعره ده 😂

بصتلها ملك كدة و ضحكت علي كلامها و تعبيرتها هي الصراحة حبيتها و حابة كلامها بالرغم ان كلامها غريب
فبسمة تكمل كلامها

+ طيب شايفة دي دي مريم مش هتشوفيها غير في الرحلات بس

في اللحظة دي ملك تضحك و تقطعها

– انتوا ازاي عارفين بعض كدة هي مش دي اول سنة ليكوا برده زي
+ ايوة بس احنا كنا مع بعض في المدرسة من ابتدائي ده احنا عشرة يابنتي ده انا كنت بشوفهم اكتر ما بشوف امي وابويا

فتضحك ملك و تقوم ملك مشاورة بعينها علي اتنين واقفين

+ و طبعا مفيش حد في الدفعة دي ولا اي دفعة ميعرفش ياسمين و نور قصة الحب اللي من طرف واحد
– يعني اي
+ يعني ياسمين اللي انت قصفتيها الصبح دي بتحب نور بس هو مبيحبهاش لكن بيتعامل معاها علشان علي طول لازقة فيه و عاوزة الصراحة كلنا برده عارفين انها مش بتحبه
– امال لازقة فيه علي طول ليه طلاما مش بتحبه
+ علشان هو كارفها طول الوقت مش مديها اهتمام و ياسمين دي مناخيرها في السما فاكرة ان الكل هيموت عليها فعاوزة تثبت لنفسها و للكل انها تقدر تخلي نور يحبها زي ما هي عاوزة و بيني بينك نور في شبه منها برده فيه الغرور و الانتكة دي لكن بصراحة هي فظيعة يلا ما علينا فلندع الخلق للخالق 😂

تقول بسمة الجملة و هي بتضحك و تشرب العصير و ملك تبص ناحية ياسمين و نور الصراحة شكل بسمة مش غلطانة شكل نور مش مهتم بوجودها اوي هو واقف بيتكلم في التليفون و مديها ضهره و ياسمين واقفة وراه مستنياه يخلص

+ طيب يلا احكيلي عنك بقي ازاي مشوفتكيش قبل كدة انت من محافظة تانية ولا منين
– لا انا من المحافظة دي
+ ايعقل!! امال ازاي متعرفيش حد هنا
– قصة كبيرة بعدين بقي

و تبص ملك في ساعتها و تقول

+ النهاردة مكانش فيه غير محاضرة واحدة يلا انا هروح بقي
– دلوقتي اول يوم هتمشي بدري كدة لسة متعرفتش عليكي
+ بكرة احنا هنروح من بعض فين
– اي السرعة دي طيب خلاص قد اعلنت دولتنا قيام الاحتلال علي دولتكم من النهاردة بقينا اصحاب و مش بمزاجك

فتضحك ملك كدة و تقولها

+اكيد انا حبيتك جدا يلا باي
– باي يا لوكا

فتمشي ملك و تبص باصة اخيرة علي ياسمين و نور فتلاقي نور باصلها باصة كدة سريعة و لف وشه و هي كمان نفس الحركة لفت وشها و خرجت من الكلية و روحت .

وصلت البيت لقت عم عثمان و ام عبدالله قاعدين علي الباب و تلاقي عم عثمان قاملها

+ ازيك يابنتي عملتي اي يارب يكون كان يوم لطيف
– اه يا عمو كان يوم لطيف جدا الصراحة

فتقولها ام عبدالله

+ عارفة انك جاية تعبانة النهاردة فعملتلك اكل معانا و هطلعهولك حالا
– لي التعب ده بس يا طنط مكانش فيه داعي والله
+ يابنتي لا تعب ولا حاجة ده احنا لحم كتافنا من خير والدك و والدتك الله يرحمهم

فتبص ملك للارض و تقول بصوت واطي اوي

– الله يرحمهم

فيحاول عم عثمان يلم ورا مراته اللي عملته

+ يلا يابنتي اطلعي و ام عبدالله هتجيبلك الاكل
– شكرا يا عمو جدا شكرا يا طنط

و تطلع ملك شقتها و عم عثمان يبص لمراته بصة لوم كدة .

تدخل ملك الشقة و علي ما غيرت هدومها سمعت الباب بيخبط و ام عبدالله جابتلها الاكل

+ بالهنا علي قلبك يابنتي
– ميرسي يا طنط تعبت حضرتك
+ لا تعب ولا حاجة ده انت زي بنتي
– ده شرف ليا
+ ربنا يحفظك يابنتي
– ميرسي يا طنط

تنزل ام عبدالله و ملك تستني شوية و تقفل الباب و تروح السفرة و تاكل بس مش كتير و تغطي الباقي و تدخل تنام شوية.

صحيت ملك بعد ساعة اشتغلت شوية علي المشروع و بعدها قعدت تذاكر محاضرتها و قفلت النور و جت تنام نط في دماغها اللي حصل طول اليوم .

صاحبتها الجديدة اللي حست قد اي روحها حلوة و عشرية و حبيتها فعلا و اتمنت يبقوا اصحاب و قعدت تضحك علي كلامها كل ما تفتكره بعدها تفتكر الاشخاص اللي شافتهم في الكلية و ياسمين دي الصراحة شكلها شراني و حطت ملك في دماغها و نور الولد اللي حست انه غامض خلوني اوصفه ليكوا كان طويل شوية و عينه و شعره لونهم اسود و خمري البشرة عينيه واسعة يعني شكله مش وحش لكن كان باين عليه زي ما بسمة قالت فيه سنة غرور.

نامت ملك و هي سرحانة و صحيت تاني يوم استعدت و راحت كليتها و هي علي الباب تلاقي بسمة بتجري ناحيتها

+ اتاخرتي كدة ليه يا لوكا مش هتصدقي حصل اي
– حصل اي

و بمجرد ما ملك تخلص الجملة تلاقي حد بيخبط علي كتفها تبص تلاقيه هو نور

الجزء السادس 🌚🌚

تبص ملك لنور لثواني كدة اول مرة تشوفه من قريب كدة و مكانتش متوقعة الصراحة ان هو اللي بيخبط علي كتفها فتبدأ بسمة الجملة الاولي

+ لوكا ده نور كان سألني لو معاكي محاضرة امبارح سجلتيها ورا الدكتور يعني علشان هو ملحقش يسجل كل المحاضرة

فتبص ملك ليها كدة بعدها تبصله فيقولها

+ كنت عاوزها هصورها و ارجعهالك تاني

بصراحة ملك اتضايقت من اسلوبه يعني محستش في اسلوبه باي نوع من انواع الاستئذان صيغة واحد زي ما يكون بيؤمر

فبصت لبسمة تاني اللي مفكرتش في كدة خالص كل اللي فكرت فيه ان نور مش سهل يطلب من حد حاجة فطلبه من ملك ده ميعديش كدة و قالت ملك بتوتر قاطعه ثقة

– الحقيقة هي مش معايا دلوقتي

فبصلها نور كدة كإنه مش مصدقها

+ تمام

و مشي بمجرد ما بعد كام خطوة بسمة تبصلها و تقولها

– انت بتستهبلي مجبتيش المحاضرة ازاي
+ جبتها
– بتهزري!! امال مدتهاش ليه ليه
+ علشان انا مش شغالة عنده يكلمني بالطريقة دي كان المفروض يستأذن يقولي لو سمحتي يقول اي حاجة مش هاتي المحاضرة
– والله انت دماغك دي هتوديكي في داهية
+ بس مريحاني
– ماشي ياختي بس افتكري اني قولتلك هتندم يا جميل 😂
+ طيب يلا علشان عندنا محاضرة كمان 10 دقايق
– يووووه بعدين بقي في اوائل الدفعة اللي ماشية معاهم دول طيب مش هناكل حاجة
+ بعد المحاضرة باذن الله
– يووووه بقي

و فعلا حضروا المحاضرة و ملك كانت ملاحظة ان نور بيبص عليها نظرات خطف كدة و يبص قدامه اما ياسمين قاعدة جنبه هتطق باصة لملك نظرات غريبة زي ما تكون وصلت لمرحلة الكره يعني معقول علشان حصل شد بينهم مرة تكرهها بالشكل ده؟؟؟ ده زي ما يكون كرهها ده مولودة بيه ناحية ملك و كان يقطع تفكيرها ده لما تحس ان نور اتلفت يخطف النظرة بتاعته و يبص قدامه تاني.

– ركزي يا ملك في محاضرتك

ملك سمعت الصوت ده في رأسها كإن حد بيكلمها و هي سمعاه كويس

ركزت ملك مع الدكتور تاني و خلاص مركزتش في اي حاجة حواليها لا نور ولا ياسمين ولا اي حاجة لحد ما خلصت المحاضرة و بسمة وقفت زي اول مرة

+ علي الكافيتيريا بقي هموووووت جوووووووع مش قادرة يا عالم

فملك تبتسم

– خلاص يا مجنونة اهدي هنروح ناكل

خرجوا الاتنين من المحاضرة و كانوا رايحين ناحية الكافيتيريا علشان يسمعوا صوت حد بينده

+ بسمة

فتبص بسمة و ملك وراهم يقرب ناحيتهم واحد ماسك جيتار و ترد

– حسن ازيك يا عندليب عامل اي

تقول الجملة و هي بتضحك

+ انا كويس

بعدين يبص لملك كان اول مرة يشوفها فيبتسم ابتسامة كدة مختلفة مليانة ثقة و يقول

– انت طالبة جديدة عن هنا يعني انت مش من محافظتنا صح

فترد ملك

+ لا
– باين جدا اسمك اي بقي

فترد بسمة قاطعة الحوار

– اسمها ملك و بصراحة الحوار مشوق جدا بس انا جعااااااااااانة يلا يا ملك بقي معلش يا حسن هنبقي نكمل الحوار الزريف ده بعدين لكن هموت منكوا لو مكلتش دلوقتي

فملك ترد

+ خلاص ياستي
– يلا يا حسن باي
+ باي

فملك و بسمة يمشوا و ملك تقولها

+ ده غريب اوي بس بيضحك الصراحة طريقته ضحكتني 😂😂
– يابنتي سيبي الراجل ياخد فرصته اينعم مبيعرفش يفتح حوار بس بيجتهد مش عاوزين نحبطه 😂😂

فيضحكوا الاتنين و يروحوا الكافيتيريا و يجيبه سندوتشات و يقعدوا علشان ياكلوا و هما بياكلوا بسمة تقولها

+ صحيح بقي خدي هنا انت مش قولتيلي انك من هنا ليه قلتي لحسن انك مش من هنا انت بتغفليني
– لا والله بس خفت اقوله اه يفتح معايا حوار كبير
+ طيب يا لوكا مش هتقوليلي بقي………

و فجأة بسمة تسكت تبص ورا ملك كدة و تقولها

+ ملك مش هتصدقي اللي انا شيفاه

بعدها تبص لملك تاني فملك تقولها بتوتر

– في اي؟!
+ نور كان قاعد وراكي مع ياسمين و عينه متشالتش من عليكي انا واخدة بالي من بدري بس بكدب عيني و دلوقتي كان باصص عليكي ياسمين شافته شدته من ايده و قاموا اوه ياه 😂😂
– حرام عليكي يا بسمة والله خضتيني
+ يابنتي هي دي حاجة تعدي بالساهل كدة يابنتي نور ده عمره ما بص لحد زي ما شوفته بيبصلك نور اووووووه مين بقي عنده كراش تاني يوم جامعة و مش اي حد كمان امال تاني سنة هيحصل اي همشي الم وراكي كراشاتك 😂😂
– ها ها ها ها ظريفة جدا الصراحة
+ يا دبلة الخطوبة عقبالنا كلنا ولا اي
– والله لو مكلتيش و انت ساكتة هنقوم نروح المدرج من دلوقتي قبل حتي ما تخلصي اكل
+ لا انا اسفة خلاص كله الا اكلي بس تاني يوم و عرفتي تهدديني بالمدرج و الاكل و هو للدرجة دي سمعتي زفت 😂😂

و الاتنين ضحكوا و ملك عملت كإن الموضوع مش فارق معاها لكن في الاصل كان فارق و فارق جدا كمان .

مش هنقدر نقول كانت معجبة بيه لكن كانت شيفاه غامض و هي طبيعتها كدة اي حد يخليها تفكر كتير و يخليها عاوزة تعرف بيفكر ازاي بيشدها ده غير كدة ملك قعدت حوالي اكتر من سنتين بتتعرض لتنمر و وحيدة فكانت عطشانة اوي لفكرة الاهتمام و الصحاب علشان كدة حبت بسمة صاحبتها دي اللي معرفتهاش غير من يومين بس و كانت بتتبسط لما تعرف منها او حتي تلاحظه باصصلها بتحس ان كدة مش بعيد عليها تعرف بيفكر ازاي لكن طبعا خجلها كان بيمنعها تقول كدة لبسمة حتي لو صاحبتها او حتي بينها و بين نفسها كانت بتحاول متفكرش في الموضوع ده كتير علشان ميشغلش تفكيرها و يعطلها عن هدفها الاصلي و كانت عاملة كإن الموضوع مش فارق

خلصوا اكلهم و بسمة راحت ملت شنطتها شبسيات و عصاير و شوكلاتات فملك تبصلها و تضحك و تقولها

+ اي اللي بتعمليه ده
– اي يابنتي لزوم المحاضرة لا متحسسنيش اني غريبة حد الله 😂
+ لا خااااااالص

ضحكوا بعدها راحوا المدرج بدري لكن نور و ياسمين مكنوش موجودين تقريبا محضروش و بسمة تقول لملك بصوت واطي

+ شفتي اديهم مجوش دي ياسمين هتطق
– ياستي احنا مالنا كل واحد في حاله

فبسمة تقولها

+ لا انت مالك انما انا لازم اعرف 😂 يابنتي نص الدفعة مخطوبة علي ايدي
– لا يا شيخة طيب و انت بقي هنحضر خطوبتك امتي

فتضحك بسمة و تبصلها بثقة كدة

+ انا 😂😂😂😂😂😂 يابنتي انا عاملة زي كابتن الماتشات امرن اللعيبة كلهم و اعلمهم ازاي يجيبوا ااجوان لكن عمري ما العب معاهم

فتضحك ملك و تقولها

– ده انت غريبة و دماغك طايرة صحيح و لي يعني
+ يابنتي انا طموحي اكبر من كدة بكتير انا واحدة مش عاوزة تبقي مربوطة مكانها انا بحب ابقي عاملة زي العصافير رئيسة نفسي بنفسي غير ان باذن الله لما هخلص الكلية هلف العالم كله اتبسط مش هبقي فاضية بقي لفرهدة الخناق تاخدي عصير 😅😅

فتضحك ملك و هي شايفة عيون صاحبتها بتلمع و هي بتتكلم عن طموحها كانت بقالها فترة قربت تنسي لمعة العيون اللي بتتكلم عن حاجة بشغف اتبسطت كدة و حست زي ما تكون بسمة دي بتشحنها من اول و جديد زي ما يكون ربنا بيوقعها كل شوية في حد يشجعها تكمل طريقها في الاول دايفيد و بعدها صاحبتها الجديدة اللي قدرت من يومين بس تحسسها انها اختها و عشرة عمر

+ هييه ملك سرحتي في اي انت نمتي ولا اي
– لا معاكي معاكي
+ طيب بقولك و انت؟
– انا اي
+ اي طموحك عاوزة تعملي اي يعني في حياتك
– مش عارفة اوي لسة لكن اللي عارفاه لازم احاول بكل طاقتي علشان اكسب المسابقة
+ مسابقة اي يا لوكا يا خلبوصة انت

فتضحك ملك و تحكيلها كل حاجة عن تفاصيل المسابقة دي و بسمة تسمع باهتمام علشان بعدها ترد

+ بتهزري
– لا مبهزرش ليه انت سمعتي عنها
+ ده نور مشترك فيها بينكوا حاجات مشتركة 😂

فملك ترد باندهاش كدة

– بجد !!!!و كسب التصفية الاخيرة
+ اه كسب ده مشترك فيها من حوالي سنتين او اكتر يا طولة باله والله شهادة لله حاجة تتقال في حق الراجل برده ذكي جدا جدا يعني بامانة دايما يطلع الاول علي مدرستنا و بأمانة ياسمين كمان ذكية فهي في الاغلب بتطلع التانية بعده علي طول او التالتة لكن نور دماغه احلي كتير و بلا فخر انا دايما اطلع الخامسة مش عارفة اي الرقم اللي معلق معايا ده ست سنين اطلع فيهم الخامسة مش عارفة القلقاسة اللي فوق دي بتعملها ازاي 😂😂

فملك تضحك و يقطع بقي ضحكهم ده دخول الدكتور و المحاضرة اللي بدأت

قعدوا بقي و انتبهوا للمحاضرة و ملك برده سجلت وراه كل حاجة و بعد ما المحاضرة خلصت مشيوا مع بعض لباب الكلية بعدها كل واحد روح .

ملك الصراحة كانت حاسة ان الفترة دي من احلي فترات حياتها اللي كانت حاسة انها خلاص كلها هتبقي تعب و حزن و وحدة كانت حاسة انها مبسوطة الفترة دي جدا لدرجة ان تقدمها في المشروع بتاعها بقي ماشي بشكل اسرع دماغها بقت شغالة بشكل افضل كتير .

عدي اسبوع و حياة ملك هي هي بتروح تقابل بسمة تقضي معاها اليوم في الكلية و اخدوا ارقام بعض و بقوا يتكلموا بليل قبل ما يناموا يهزروا مع بعض سواء واتس او تليفون و يتقابلوا في الكلية و بسمة سألتها حوالي مرتين عن قصتها لكن كانت بتحس ان ملك بتتفرجي منها فبطلت تسأل و سابتها براحتها علشان متضايقهاش اما نور ففضل الحال كما هو عليه بيخطف النظرات و خلاص و ياسمين تلاحظها و يزداد كرهها ليها لكن ملك كانت عاملة نفسها مش ملاحظة ده تماما.

و في يوم و ملك و بسمة قاعدين في الكافيتيريا بسمة قالت لملك

+ ملك نور طلب مني اخد المحاضرات منك اصورها علشان هو محتاجها ضروري و بأمانة قالي مقولكيش ان هو اللي طالبها لكن انا مش هعرف اكذب الصراحة
– و ميطلبهاش هو ليه؟
+ يمكن لانك مثلا قصفتيه اخر مرة مثلا يعني
– انا معملتلوش حاجة كل اللي كنت عوزاه يستأذن
+ مش مهم اللي حصل بقي انت ممكن تدهالي علي اني انا اللي طلباها فعلا و كأنك متعرفيش و انا مش عوزاه يعرف اني قولتلك علشان ميقولش اني فتنت عليه 😅

ابتسمت مالك و قالت

– خلاص ماشي خدي

و من ساعتها بقي و نور كل ما يعوز من ملك محاضرة يطلبها من بسمة و هي تجيبها من ملك علي انها متعرفش يعني انها ليه بس البنات مبيتبلش في بوقهم فولة اصلا 😅

عدي حوالي اسبوعين و بعد الاسبوعين بالظبط و في يوم بسمة غابت فملك واقفة لوحدها بتقرأ اعلان في الكلية و لسة بتلف علشان تمشي لقت نور واقف قصادها و بيقولها انا عاوز نمرتك

الجزء السابع 🌚🌚

+ انا عاوز نمرتك

ملك تبصله باندهاش و لخبطة اللي هو مش عارفة تقول اي و تبص حواليها مش علشان شاكة انه بيكلم حد تاني لا هي متأكدة انه بيكلمها لكن زي ما تكون بتدور علي حد ينجدها هي مش عارفة تقول اي و بعد صمت و لخبطة لمدة دقيقة كاملة

– نعم ؟!!!!!!!!!!!!
+ عاوز نمرتك
– ده ليه

فنور بيرد و هو بيحاول يبين انه واثق من نفسه و قوي و راسه مرفوعة سنة كدة

+ عادي انا معايا ارقام تلات تربع الكلية و عاوز رقمك

فملك رجعت اتوترت تاني و دماغها متبرجلة و لسة هترد قام سابها و مشي بدون اي مقدمات هو مشي و هي واقفة مش فاهمة او لسة مش مستوعبة بشكل كامل حصل اي هو مش المفروض لو حد هيسيب التاني و يمشي تبقي هي برده ولا في اي!!!

مشيت ملك روحت كان عندها محاضرة محضرتهاش فضلت طول اليوم مذبهلة بتحاول تفهم حصل اي لا اشتغلت علي مشروعها اليوم ده ولا ذاكرت ولا عملت اي حاجة .

بليل بسمة اتصلت تطمن عليها لكن ملك فاتحة الخط و مبتردش غير

– اه اه معاكي
+ ملك في اي مالك انت مش مظبوطه النهاردة

فملك حكت ليها كل اللي حصل من الاول للاخر و انها لحد دلوقتي لسة مضطربة مش مستوعبة حصل اي

+ بتهزري يا لوكا بقي نور طلب رقمك غريبة ده عمره ما عملها مع بنت
– مش عارفة بقي و في الاخر سابني و مشي المفروض انا اللي كنت امشي مش عارفة اي ده
+ هههههههههه طيب سيبك من الموضوع ده دلوقتي ده نور شكله واقع خالص
– مش عاوزة هزار متخلنيش اندم اني قولتلك
+ لالالا يا ستي لا تندمي ولا حاجة علي العموم يلا ننام دلوقتي و اكيد بكرة هنتقابل ونقعد نتكلم
– ماشي باذن الله يلا تصبحي علي خير
+ و انت من اهل الخير يا لوكا

و قفلوا الاتنين و قعدوا يفكروا بسمة قعدت تفكر ان فعلا غريبة اوي نور يطلب من ملك طلب زي ده فبحكم معرفتها ليه مش هو الولد اللي يعرض نفسه لحاجة زي كدة ابدا و غير كدة انه عمره ما عملها مع اي بنت هو ممكن يكون فعلا حبها او معجب بيها غريبة!!!! لكن يا تري لو فعلا حبها ياسمين هتسكت ربنا يستر ياسمين دي شرانية.

و ملك كانت بتفكر زي بسمة بالظبط بالرغم انها متعرفهوش اوي لكن من الفترة اللي قعدتها في الكلية قدرت تعرف قد اي هو تنك انه يطلب حاجة زي كدة فعلا غريبة !! و ان كدة هتكتسب كره ياسمين اكتر اللي هي اوريدي اكتسبته من اول يوم الحمد لله.

و في عز تفكيرها ده نامت و هي نايمة حست بصوت باب اوضتها بيتفتح علشان تبص تلاقي مامتها فتقوم نط تقعد علي السرير و تبتسم و تقول

– ماما 😃
+ ازيك يا ملك عاملة اي ولا اقولك يا لوكا

فتضحك ملك

– انت عارفة موضوع لوكا ده
+ انا مش قولتلك اني دايما معاكي و جنبك

و بالرغم ان والدة ملك كانت عارفة فعلا كل حاجة الا ان ملك قعدت تحكيلها اسابيع الكلية دي حصل فيها اي يوم يوم و عن الاشخاص اللي قابلتهم بسمة و ياسمين و حسن و اخر حد نور

– تصوري يا ماما بالرغم من تناكته الا انه طلب نمرتي
+ و انت كنت عاوزة تديهاله؟
– اكيد مدتهاش ليه ياخدها ليه يعني!!
+ انا مبقولش ادتهاله ولا لا بقول كنت عاوزة تدهاله يا ملك

بصت ملك في الارض و اتكسفت اوي بعد ما فهمت قصد مامتها او ممكن نقول معرفتش ترد معرفتش اجابة السؤال فعلا ملك مسألتش نفسها السؤال ده خالص علشان مامتها اللي تكمل

+ مش هينفع قبل ما تكسري غروره الاول يا ملك

بصطتلها ملك و قبل ما تقول اي كلمة المنبه بتاعها ضرب و صحيت قامت و هي مش فاهمة قصد مامتها باكسري غروره دي يعني هتعمل اي ؟!

راحت ملك تاني يوم الكلية و قابلت بسمة هناك و قعدوا يتكلموا في اللي حصل و ان الاتنين قعدوا طول الليل يفكروا في اللي نور عمله و انه فعلا فعل غريب اوي منه و في اللي ياسمين ممكن تعمله لو عرفت حاجة زي كدة.

بعدها راحوا المحاضرة سوا لكن المرة دي ملك لاحظت ان نور مبصش عليها ولا مرة ولا مرة لمحها حتي زي ما كان متعود يعمل ولا كأنه بيعاقبها .

ملك كانت مضايقة الصرحة خصوصا ان الموضوع استمر حوالي 3 او 4 ايام و اوقات كانت تضايق اكتر انها متضايقة و تقعد تقنع نفسها انه مش فارق لكن هي عارفة انه فارق و بسمة كمان لاحظت ان ملك مضايقة من تجاهل نور نور ياخد امتياز علي تجاهله ليها و مش بس ده بيقرب لياسمين اكتر كمان!!! بسمة حست ان ملك كمان بدأت تعجب بنور لكن مش عاوزة تسألها مش عاوزة تضايقها ولا تحرجها غير ان كبريائها هيمنعها ترد علي بسمة بصراحة اكيد فكانت بتحاول تهون عليها انه لو الموضوع فعلا مش فارق مكانش اتغير و قرب لياسمين علشان يضايقها و بالرغم ان الكلام ده كان بيفرح ملك من جواها الا انها كانت دايما ترد انه مش فارق اصلا و بسمة كانت عارفة انها بتكذب و ان الكلام ده بيطبطب علي قلبها فمكانتش يوم مبتقولهاش الكلام ده .

لكن اليوم الخامس ملك جالها الخبر اللي فهمت بيه قصد مامتها و عرفت ازاي تكسر غروره ده 😳😳

الجزء الثامن 🌚🌚

في يوم راحت ملك الكلية و بالرغم انه عدي ايام الا انها لسة بتفكر في جملة مامتها انها لازم تكسر غرور نور طيب هتكسره ازاي اي اللي المفروض تعمله و هو مفيش كلام بينهم خالص ده معندم.

وصلت ملك الكلية لكن استغربت جدا لما ملقتش بسمة صاحبتها واقفة مستنياها عند باب الكلية زي كل مرة.

بصت حواليها كدة يمكن تشوفها لكن لفت انتباهها مجموعة كبيرة من الطلبة واقفين حوالين حاجة او حد و شكت ان بسمة وسطهم لانها شافت شعرها الديل حصان اللي دايما بتحب تعمله قربت منهم كدة بتحاول تبص تشوف دي صاحبتها ولا لا لما قربت لقيتها هي فعلا

+ بسمة!!
– لوكا انت جيتي تعالي
+ هما واقفين كدة ليه

هنا بسمة خرجت من الهيصة دي و مشيت ناحية ملك

– تعالي بس نبعد عن الدوشة دي علشان صدعت بقالهم نص ساعة بيرغوا و واقفين الوقفة دي

بعدوا شوية عن تجمع الطلبة

+ الطلبة دول كانوا واقفين كدة لي
– دي يا ستي مسابقة في الاول هتبقي بين الطلبة في الكلية هنا و اللي هيكسب هيتصعد و هيتنافس مع طلاب جامعات المحافظة كلها و اللي هيتصعد هيبقي مع طلابه محافظات تانية بعد كدة الجمهورية كلها و اللي هيكسب في الاخر خالص هيسافر بعثة
+ مسابقة في اي؟؟
– في معلومات عامة كدة و اسئلة ذكاء كتير
+ و الكلام ده يتقال في نص ساعة يعني ما يتعلق اعلان بالكلام ده و خلاص
+ يابنتي واحد من الاتحاد واقف يقنع الطلبة انهم يشاركوا محدش عاوز يشارك
– لي؟
+ علشان نور شارك ياستي
– طب و اي المشكلة يعني؟!!!!!!
+ المشكلة ان مفيش حد يقف قدامه في الحاجات دي لانه دايما بيكسب دي حاجة معروفة يعني فالكل بيقول طلاما هو هيكسب اي لازمتها بقي محدش يقدر يهزمه ابدا هي تناكته دي جايبها من فراغ

هنا بقي عيون ملك لمعت و بصت قدامها و سرحت كانها بتفكر في حاجة حتي لما وصلت المحاضرة و الدكتور دخل مركزتش معاه خالص هي قاعدة سرحانة و بتفكر في حاجة و بمجرد ما المحاضرة خلصت و بدون سابق انذار

+ بسمة انا هشترك في المسابقة دي
– يابنتي سيبك ده تضييع وقت والله
+ لا هشارك و لازم اكسب
– بس انا قولتلك ان نور هيشارك و ده ولد ذكي جدا
+ علشان كدة هشارك لازم اشارك و اكسب كمان علشان اكسر عجرفته دي هو فاكر نفسه مين يعني
– انت متاكده من قرارك ده يا ملك
+ اه

و فعلا الاتنين خرجوا من المحاضرة علشان يشتركوا لملك في المسابقة و هما خارجين شافوا نور و ياسمين اللي بصت لملك نظرة مليانة حقد و كره لكن نور مبصش اصلا.

حجزت ملك للمسابقة اللي كانت بعد امتحانات الميد بعشر ايام يعني كانت كمان تلات اسابيع.

هنا بقي ملك فرغت كل وقتها الفترة دي للمذاكرة للامتحانات و المذاكرة المسابقة دي كانت بتستميت انها تلم اكبر قدر من المعلومات لكن للاسف اهملت مشروعها الفترة دي.

نور طبعا وصلوا ان ملك قدمت قدامه في المسابقة فرح جدا لانه لسة شايلها اللي عملته لما رفضت تديله نمرتها و حس انها كدة جرحت كبريائه قدام نفسه فلو هزمها هيحس انه كدة استعاد كبريائه تاني و اثبت لنفسه انه افضل منها لكن بالرغم من تفكيره ده مستعدش للمسابقة زي ملكط اتغر جدا لدرجة انه شاف انه مش محتاج يذاكر كتير ده يهزمها باقل مجهود.

عدت الفترة دي و امتحنوا الميد بتاعهم و جه وقت المسابقة ملك صحيت بدري اوي اليوم ده قلقانة متوترة مش عارفة تنام قامت اتوضت و صلت ركعتين لربنا انه ينصرها و يعينها اليوم ده.

بدات المسابقة و كانوا واقفين بينهم عميد الكلية بيقول اسئلة و الاسرع في انه يدوس علي الباز و يجاوب صح ياخد النقطة لكن اللي هيدوس و مش هيجاوب فزميله يجاوب زميله ياخد نص النقطة.

كانت مسابقة طويلة و حماسية اوي بالنسبة لطلبة الكلية كلهم البنت الجديدة ضد نور و كلهم داخلين عارفين النتيجة و ان نور اللي هيكسب لكن لما الموازين تتقلب و تبقي ملك سابقة نور و بفرق كبير كمان لازم يبقي الموضوع موتر و حماسي.

بسمة واقفة متوترة عمالة تدعي لملك انها تكسب و ياسمين واقفة مرعوبة و عمالة تدعك في ايديها من التوتر و عمالة تشجع نور.

طبعا لو قلت المسابقة خلصت كلكوا متوقعين ان ملك هي اللي كسبت و دي الحقيقة فعلا دي مش بس كسبت نور دي كسبته بنقط مضاعفة لنقطه مش علشان هي اذكي لانه مغرور و استهان بذكائها و بمجرد ما العميد اعلن الفايز نور ساب مكانه جري و خرج و ياسمين حصلته و الكل عينهم ماتشلتش من عليه لحد ما خرج و هو عارف كلهم بيقولوا في سرهم اي
# معقولة نور خسر 😲😲؟!!!!!

ملك كمان مشالتش عينها من علي نور و هو خارج لكن تفكيرها كان مختلف عن الكل و عن حتي ما احنا متوقعين ملك صعبان عليها نور بالرغم انها عارفة انها كدة كسرت غروره فعلا بس زعلت علشان جدا و كان ده بالنسبة ليها الانتصار المر.

اخدت جايزتها و كانت مبلغ مالي و المفروض انها كانت تستعد للمنافسة اللي بعد كدة لكن و في وسط دوشة الكل و كلامهم عن اللي حصل مرة واحدة ملك تتكلم

+ انا بتنازل عن الانتصار ده للمنافس بتاعي

الكل سكت و اتصدم بشكل غير طبيعي حتي بسمة صاحبتها اتصدمت جدا .

فيبصلها عميد الكلية بدهشة كبيرة جدا

– انت بتقولي اي يا ملك ده يعني اي
+ يعني اتفضل المبلغ اهو ادهوله هو و هو اللي هيتصعد انا مش هينفع اتصعد
– يعني اي مش هينفع طلاما مش هينفع اشتركتي لي

هنا ملك بصت حواليها و وشها احمر جامد لما لقتهم كلهم باصين البصة اللي بتسأل نفس السؤال

و جريت هي كمان خرجت هنا بقي الكل سكت و بقي مفيش حد فاهم حاجة حتي بسمة من صدمتها فضلت واقفة مبرقة كدة مش فاهمة حاجة و لما فاقت و جت تجري ورا ملك ملحقتهاش كانت ملك اخدت تاكسي و روحت.

ملك روحت بيتها و عمالة تفكر في كل اللي حصل هي ليه عملت كدة هي نفسها مش عارفة لي عملت كدة هي حاسة انها كدة مبسوطة لكن مضايقة مرتاحة بس متوترة كل احاسيسها عكس بعضها .

دخلت اوضتها غيرت هدومها و معملتش اي حاجة غير انها اترمت علي السرير نايمة تفكر في اللي حصل النهاردة طيب هي حقها تفرح انها فعلا كسرت غرور نور لي زعلت بقي و لي عملت اللي عملته ده؟!!!!

و في عز سرحانها ده تسمع صوت تليفونها بيزن وصلتلها رسالة واتس فتحتها لقتها بسمة

+ ممكن افهم اي بقي اللي حصل النهاردة ده لي اتنازلتي عن انتصارك لنور انت غريبة اوي مش ده اللي كنت عوزاه
– ايوة كنت عاوزة اثبتله انه ممكن يتهزم عادي و اديني اثبت مش محتاجة حاجة تانية
+ طيب ماشي اي بقي نظريتك انك تتنازليله في الاخر كدة
– يابنتي انا مش هبقي فاضية ورايا مذاكرة و مشروع اهملته لازم التفت ليهم
+ يا ملك 😏😏 بقي ده السبب !!!
– ايوة هو هيكون اي يعني
+ مش عارفة شوفي انت بقي

بسمة بتكتب الجملة دي و هي بتضحك ضحكة تبين انها زي ما تكون فهمت خلاص كل اللي في دماغ ملك فهمت السبب الحقيقي انها تتنازل هو نفس السبب اللي خلي نور يحاول يعمل نفسه انه قرب من ياسمين الفترة اللي فاتت بالذات بالرغم كل السنين اللي كانوا فيها مع بعض دي و يحاول يعمل دايما انه مش شايف ملك.

لسة بسمة هتعمل ارسال لرسالتها لقت رسالة تانية من ملك

– بسمة الحقيني 😱😱

الجزء التاسع 🌚🌚

+ بسمة الحقيني

بسمة اتخضت جدا مسحت الرسالة الاولي

– اي يا ملك في اي

ملك قعدت حوالي دقيقتين مبتردش

– ملك انت كويسة طمنيني في اي؟؟

مردتش بقي و بعد دقيقة تبعت لبسمة اسكرين شوت

“””” لو فاكرة باللي انت عملتيه النهاردة ده انت كدة هتلفتي نظر نور ليكي ففوقي يا ماما انت اقل من كدة بكتير و اللي حصل النهاردة ده هيخلي نور يكرههك اكتر ما هو اوريدي كارهك اوعي تفتكري ان وش البراءة اللي انت لابساه ده داخل عليا انا عارفة انك بترسمي عليه و عاوزة تلفتي نظره باسلوب سخيف جدا و مفقوس اوعدك ان نور لما يعرف باللي عملتيه هيهزقك قدام الكلية كلها انت كدة بالحركة دي عاوزة تثبتي انك احسن منه يعني ولا اي متنسيش نفسك يا ماما انت بالنسبة لاي حد في الكلية حشرة هو حد عارف عنك حاجة و اي داهية حدفتك علينا “””””

بسمة قرأت الرسالة كذا مرة مذهولة من الطريقة الحقيرة لصاحب الرسالة و لما فاقت من صدمتها بعتت لملك

– ده مين المهزقة دي

لكن ملك تقرأ الرسالة بتاعت بسمة و متردش

– ملك؟!؟؟

لكن ملك متردش برده فبسمة متلاقيش حل غير انها تتصل بيها اتصلت مرة و اتنين و تلاتة و ملك متردش و هي مصممة انها تفضل تتصل لحد ما ترد و اخيرا فتحت فبسمة تتكلم بلهفة و توتر

– ملك مبترديش عليا ليا قلقتيني جدا

ملك مبتردش لكن بسمة سامعة صوت نفسها اللي مش قادرة تاخده دي ميتة عياط لدرجة انها مش قادرة تتكلم

– ملك علشان خاطري متعيطيش كدة دي واحدة مهزقة اقسم بالله انا متاكدة انها ياسمين كمية الحقد و الغل دي مش بعيدة عنها

و برده ملك سامعة مبتردش عليها

– ملك متعمليش في نفسك كدة علشان خاطري طيب اقولك مش هترتاحي غير لما تردي عليها ردي عليها و اشتميها كمان

هنا ملك ترد بالجملة الاولي و هي فعلا منهارة و بتزعق من وجعها

+ لي هما لي بيعملوا معايا كدا انا بعملهم اي هو اكمني لوحدي مفيش حد هيقفلهم لي لازم يبقي في حد في حياتي يكسرني و يكسر قلبي و فرحتي
– اهدي يا ملك اهدي طيب اقولك قولي لمامتك او قولي لباباكي
+ مفيش مفيش حد حواليا اقوله كلهم ماتوا و سابوني لوحدي انا قولتلهم خدوني معاكوا قالولي لا احنا معاكي و انت هنا هما فين دلوقتي مش موجودين الحقيقة انهم بيضحكوا عليا و ان انا فعلا لوحدي مليش حد لا ام و لا اب و لا اخ و لا حتي قريب ده بالعكس قريبي الوحيد اللي ليا انا اصلا عايشة علشان انتقم منه

و هنا بقي تبدأ ملك تفوق من صراخها و زعيقها و تدرك انها غلطت غلطة كبيرة اوي و تقفل في وش بسمة و ترمي التليفون و تنام علي السرير و تعيط جامد .

اما بسمة فمذهولة من كل اللي هي سمعته ده و فضلت ماسكة التليفون شوية مش مستوعبه اللي هي سمعته ده معقول دي حياة اقرب صاحبة ليها هي للدرجة دي بتتألم و سابت التليفون جنبها و نامت علي السرير و حضنت دبدوبها الكبير و عينها دمعت لما افتكرت ملك و هي بتحكي ليها و القهرة مالية قلبها .

جه تاني يوم و بسمة كلمت ملك الصبح لكن مردتش عليها و لما راحت الكلية فضلت مستنياها لكن ملك مجاتش زي ما بسمة كانت متوقعة و فضلت بسمة قاعدة مستنياها عندها امل انها تيجي و بتكلمها كتير و تبعتلها رسايل اكتر لكن مفيش رد .

في نفس اللحظة كان نور في مكتب العميد مذهول من اللي سامعه

+ امبارح بعد ما انت مشيت ملك اتنازلت عن جايزتها ليك
– اي؟؟؟؟ و هي تعمل كدة لي
+ محدش عارف رد فعلها ده كان لي كان اغرب رد فعل ممكن اتعرضله الصراحة

نور باصصله و هو مستغرب جدا و عينه طالع منها مليون سؤال علشان يبدأ يتكلم

– انا مش عاوز الجايزة دي انا خسرت و تقبلت ده

فالعميد يقوله بانفعال

+ انت بتقول اي انتوا بتلعبوا يعني اي مش عاوز امال كليتنا هتدخل المسابقة بمين؟؟؟
– معرفش يا دكتور بس انا مش عاوز بعد اذنك

و خرج نور من عند العميد و سايبه في مكتبه قايد نار مش عارف هما بيعملوا كدة ليه و قرر انه لازم هيعيد المسابقة تاني لان كدة المسابقة باظت بسبب نور و ملك طلاما محدش فيهم عاوز يكسب اشتركوا لي!!!!!!

مشي نور من قدام مكتب العميد و هو سرحان عمال يفكر لي يا تري ملك عملت كدة و لما خرج من المبني قعد يلف بعينه كدة بيدور عليها عاوز يسألها عملت كدة ليه لكن ملقهاش لقي بسمة قاعدة لوحدها في الكافيتيريا ماسكة التليفون بتاعها و مركزة فيه اوي فقرر يروح لبسمة و يسألها

و لسة بيمشي كام خطوة لقي ياسمين وقفته

+ نور متزعلش نفسك صدقني مفيش حاجة تستاهل تزعل نفسك علشانها انت بالنسبة لينا كسبت او خسرت فانت كبير يعني اكيد انت مش وضع مقارنة معاها

نور مش مركز مع ياسمين في كلامها هو مركز مع بسمة خايف لا تقوم قبل ما يروح يسالها و لسة هيستأذن انه يمشي لقي بسمة رفعت راسها و شافتهم و وشها قلب و قامت بعصبية و جاية نحيتهم نور استغرب من رد فعلها و بسمة بمجرد ما قربت عليهم توجه كلاما لياسمين بغضب

+ انت احقر واحدة شوفتها في حياتي الصراحة مكنتش متوقع ان غلك و حقدك يوصلوكي لكدة انت حقيقي مقرفة اوي
– اتلمي يا بسمة انت اتجننتي انت مش عارفة انت بتكلمي مين ولا اي انا جيت جنبك

هنا بقي نور يتدخل

_ في اي يا بسمة حصل اي ؟!!!
+ اسٱل الست هانم عديمة المشاعر دي

نور بص لياسمين

_ في اي يا ياسمين حصل اي؟؟!

هنا ياسمين ترد بتوتر

– انا عارفة في اي انا مش فهماها الصراحة
+ انا اقولك في اي

و بسمة تفتح تليفونها و توريه الرسالة نور يقرأها و هو مستغرب من الكلام جدا ازاي في حد ممكن يكتب كدة و بص لياسمين و يقولها

_ اي الكلام ده؟!!!

فياسمين تتوتر

– انا ايش عارفني
_ ايش عرفك اي مش دي نمرتك برده ولا انا بيتهيقلي حقيقي مكنتش متوقع انك بالقذارة دي
– نور انا عملت كدة علشان بحبك والله
+ بتحبيه تقومي تكسري قلوب الناس انت مش بتحبيه انت مريضة كتر دلع اهلك ليكي خلاكي انسانة مريضة محتاجة تتعالج

و قامت بسمة اخدت التليفون من نور و مشيت و نور بص لياسمين باصة احتقار و سابها و لسة هيمشي قامت ياسمين مسكت ايديه

– يا نور استني هفهمك

قام فك ايده منها بقوة و سابها و مشي

اما ملك قاعدة لوحدها حاضنة نفسها مش عاوزة لا تذاكر ولا تاكل ولا تكمل المشروع حتي بتاعها ولا اي حاجة مبقاش ليها نفس لاي حاجة خالص الحاجة الوحيدة اللي نفسها فيها دلوقتي الموت لكن بسمة مش ساكتة عمالة تتصل بيها و تبعتلها ماسدجز كتير جدا .

جت علي ملك لحظة و هي قاعدة قعدتها دي انها مش عاوزة تبقي لوحدها عاوزة حد جنبها هي خايفة اوي و سقعانه جدا و يمكن كانت غلط لما حكت لبسمة كل الكلام ده لكن هي فعلا محتاجاها دلوقتي جدا فقامت من السرير و مسكت تليفونها و فتحت الرسايل لقت حوالي 88 رسالة من بسمة و 30 missed calls فابتسمت ابتسامة خفيفة كدة علي اصرارها و حست اللحظة دي بشوية دفا و قد اي بسمة فعلا بتحبها.

قرات ملك كل رسايل بسمة و اللي كانت عبارة عن ملك علشان خاطري ردي عليا عاملة اي مجتيش ليه ملك متعمليش كدة علشان خاطري
ملك حست بكمية مشاعر دافية في الرسايل دي فظيعة و و هي بتقرا الرسايل لقت بسمة بعتت رسالة تانية

+ فتحتي اخيرا هيه هيه هيه 🎊🎊

ملك ابتسمت و قالتلها

– عاملة اي
+ انت اللي عاملة اي يا لوكا 🌺🌺
– انا الحمد لله كويسة

و ملك مستنية بسمة تبعت رسالها بتكتبها لقت رسالة تانية جت من رقم غريب !!!! 🤔

الجزء العاشر 🌚🌚

ملك كانت بتكلم بسمة و مستنياها تبعت علشان تلاقي رسالة تانية من رقم غريب هي اللي وصلت.

خرجت من الشات و دخلت علي شات الرقم الغريب ده

+ ملك انا نور و بعتذر جدا علي اللي حصل من ياسمين انا مكنتش اعرف ان الحال ممكن يوصل بيها انها تعمل فعلا مكنتش اعرف حتي مكنتش اعرف انك اتنازلتي عن المسابقة غير النهاردة من العميد و استغربت جدا لي عملتي كدة؟؟

ملك شافت الرسالة قلبها دق بشكل غير طبيعي و حست انها خايفة علشان تفوق علي صوت رسايل بسمة

– اي يابنتي رحتي فين؟
_ انا هنا اهو بسمة
– وات 🙈
_ نور باعتلي رسالة
– 😳😳 بجد ازاي
_ بسمة جاب نمرتي منين
– و انا ايش عرفني 🙂🙈
_ بسمة
– الصراحة انا اللي ادتهوله
_ بسمة ازاي تعملي حاجة زي كدة
– استني والله هشرحلك كل حاجة بصي يا ستي

و حكتلها كل اللي حصل بينها و بين ياسمين و نور في الكلية

_ ايوة برده جاب نمرتي ازاي
– مانا هكمل اهو بعد ما مشيت شوية لقيته جه ورايا و نده عليا و طلب مني نمرتك علشان يعتذرلك بنفسه و انا لقيتها فرصة كويسة يمكن ده يريحك شوية و متزعليش انا اسفة والله مكانش قصدي اي حاجة وحشة 😢😢
بس متوهيش الموضوع قالك اي؟
_ مقالش اعتذر و قالي اتنازلتي عن المسابقة لي ؟
– و انت قولتي اي
_ لسة هرد اهو
– ردي و عرفيني يا لوكا 🙈🙈

ملك خرجت من شات بسمة و راحت شات نور

_ حصل خير

نور شاف الرسالة علي طول كإنه كان قاعد في الشات

+ طيب برده مقولتيش لي اتنازلتي عن المسابقة؟
_ كدة لان انا في مسابقة عالمية و لو اشتركت في المسابقة بتاعت الجامعة مش هركز فيها اعتقد انك عارفها يعني
+ اها مشترك فيها انا كمان علي العموم انا كمان رفضت اكمل المسابقة بدالك ده انتصارك انت و انا تقبلت اني خسرت
_ اها
+ طيب يعني خلاص مش زعلانة
_ لا انا هزعل لي
+ يعني هشوفك بكرة
_ ربنا يسهل
+ طيب تصبحي علي خير
_ و انت من اهله

خرجت ملك من شات نور حاسة ان قلبها بيدق جامد اوي و مبتسمة مش عارفة لي 😅😅 و دخلت شات بسمة

_ بسمة
– اي السرعة دي 😅 يلا احكيلي كل حاجة

قامت ملك اخدت اسكرينات و وريتها لصاحبتها

– ايوة بقي يا عم مين قدك
_ هو مين اللي دبسني التدبيسة السودا دي مش حضرتك 🙄🙄
– يا ملك تدبيسة سودا برده 😏😏
_ انا هروح انام علشان الكلية الصبح 🙄
– ماشي ياختي تصبحي علي خير يا لوكا 🙈🙈
_ و انت من اهله 🌸🌸

قفلوا الاتنين و ملك حاسة انها فرحانة بالرغم ان الكلام كان عادي و نامت و هي مبسوطة.

اما بسمة فقفلت و افتكرت اللي حصل اينعم نور راح ليها طلب الرقم لكن مش بالشكل اللي قالته لملك و افتكرت اللي حصل بعد ما سابته مع ياسمين و مشيت شوية

+ بسمة بسمة استني
– اي يا نور في اي
+ والله العظيم ما كنت اعرف ان ياسمين عملت كدة ولا كنت اعرف ان ملك اتنازلت عن المسابقة ليا اصلا

بصطله بسمة كدة و نظرات الحدة علي وشها بدات تهدي زي ما يكون صدقته

– طيب انا المفروض اعمل اي دلوقتي
+ ممكن تديلي رقمها و اوعدك اصلح كل حاجة

بصطله بسمة كدة و كانها هترفض

+ بسمة دي اول مرة اطلب منك طلب زي ده و انت عرفاني

مدت بسمة ايدها كدة اللي هو هات التليفون بتاعك اكتبلك رقمها ففهم و طلع تليفونه فتحه و ادهولها و بسمة كتبت الرقم و هي بتكتبه قالت

– ياريت كفاية تمثيل علي بعض بقي و لو فاكر ان ملك هتاخد الخطوة الاولي يبقي الحدوتة دي مش هتخلص
+ انا مش فاهم قصدك

ساعتها كانت بسمة خلصت كتابة الرقم ادتله التليفون و قالتله

– ماشي سلام

و مشيت و نور فضل باصص عليها و هي بتبعد بعدها بص في الرقم .

تاني يوم ملك راحت الجامعة و قعدت تبص حواليها زي ما تكون بتدور علي حد يا تري بدور علي بسمة اللي واقفة قدامها و مش شايفاها

الجزء الحادي عشر 🌚🌚

+ لوكا
– بسمة ازيك
+ يا تري الجميل بيدور علي مين
– هكون بدور علي مين يعني عليكي طبعا
+ يا لوكا انا واقفة قدامك و انت مش شيفاني
– ها اه يابنتي امال بدور علي مين يعني
+ ها اه 😂😂 معرفش شوفي انت بقي 😅😅
– يلا يا لمضة عندنا محاضرة هتبدا دلوقتي
+ طيب ياختي يلا

مشيت ملك و بسمة و راحوا المدرج بتاعهم و لما قعدوا بسمة فتحت كشكول المحاضرات بتاعها و ملك بدات تلف المدرج بعينها كدة لحد ما وقع علي ياسمين قاعدة لوحدها عينها بتلف برده تقريبا بتدور علي حد و في عز ما ملك مركزة معاها تلاقي حد جه قعد جنبها تبص تلاقيه نور 😲😲.

_ ازيك يا ملك
– الحمد لله

هنا بسمة تاخد بالها ان نور جه قعد جنبهم

+ نور ازيك
_ ازيك يا بسمة
– انا الحمد لله كويسة جدا

و بعدها تبص لملك و تبتسم

– جدا جدا يعني

بعدها يدخل الدكتور وتبدا المحاضرة بس ملك مش مركزة وقاعدة مكانها متسمرة مش عارفة تعمل اي حركة مثبتة نفسها تماما لو بايدها توقف رمش عينها وتوقف نفسها هتعمل كدة حاسة بتوتر و خوف شعور غريب مخليها حاسة انها فقدت السيطرة علي كل اعضائها.

خلصت المحاضرة فبسمة تبص لملك

+ يلا يا لوكا نروح ناكل احسن انا جعانة جدا
– يلا
+ باي باي يا نور
_ باي يا بسمة

بعدها نور يبص لملك و نظرات عينه كانه عاوز يقولها متمشيش معاها خليكي لكنه قالها

_ باي باي يا ملك
– باي يا نور

و بعدها بسمة و ملك سابوا المدرج و خرجوا و نور فضل واقف عينه علي ملك لحد ما اختفوا تماما كل ده قدام عيون ياسمين اللي كانت قايدة نار و مسيطر عليها فكرة انها عاوزة تنتقم .

خرجوا البنتين و راحوا الكافيتيريا و جابوا اكل و راحوا قعدوا و بدأوا ياكلوا فبسمة تبدا الكلام

+ اي رايك يا لوكا في موقف نور النهاردة
– موقف اي؟
+ يا لوكا 😏 ماشي يا ستي

ملك تبقي فاهمة قصد بسمة كويس و تبتسم ابتسامة خفيفة فيها خجل و بسمة تضحك تفرح علي فرح صاحبتها و واحدة واحدة ابتسامتها تبدا تقل و تقول

+ ملك ممكن اسالك علي حاجة بس وعد متزعليش مني
– انا عمري ما ازعل منك يا بسمة ابدا
+ فاكرة يوم ما كلمتك في التليفون قولتيلي كلام كتير كدة

ملك ابتسامتها تبدا تختفي و تفهم بسمة قصدها اي

+ انا اسفة يا ملك مش قصدي لو ضايقتك خلاص
– لا ابدا يا بسمة انا هقولك يا بسمة كل حاجة

بدأت ملك تحكي لبسمة كل حاجة من وقت ما شافت عمها في المستشفي لحد اللحظة دي و هي حاسة بوجع و تعب و هي بتحكي

+ يااااااه يا ملك كل ده في قلبك انت تعبانة اوي

و حركة تلقائية محدش عارف حصلت ازاي بسمة حضنت ملك اوي و وهي في حضنها تقولها

+ ملك انت عارفة ان فينا من بعض كتير

ملك تستغرب كلامها و تستغرب اكتر لما تحس ان صاحبتها اللي الضحكة مش بتفارق وشها بتعيط في حضنها فملك تحضنها جامد و تقولها

– مالك يا بسمة

فبسمة تخرج من حضنها و تمسح دموعها و تبدا تتكلم

+ كنت طفلة معدتش ال 5 سنين لما والدي جاله سرطان في الرئة حالة متاخرة جدا مات بعد ما اكتشفوا المرض فيه بشهور بسيطة والدي كان غني و المفروض انا و ماما كنا نورث مبلغ كبير لكن اعمامي طمعوا في حقنا و ادونا مبلغ لا يذكر مكفناش اكتر من سنة خصوصا ان ماما كانت مبتشتغلش لانها كانت بتشتغل في الخارجية قبل ما تتجوز بابا لكن لما اتجوزته قعدت من شغلها لكن طبعا بعد السنة دي ماما حاولت ترجع شغلها تاني علشان نعرف نعيش و رجعت شغلها فعلا لكن انا اصبحت لوحدي تماما ماما شغلها كان بيجبرها تسافر معظم شهور السنة و انا كنت بضطر اقعد لوحدي مع جدتي دخلتني مدارس خاصة و حاولت متحرمنيش من حاجة لكن ده عمره ما مرة حسسني بالامان او خفف احساس الوحدة اللي عندي ، لما جدتي ماتت رجعت بيتي تاني مع الدادة اللي كانت قاعدة مع تيتا و معايا و ماما اقصي حاجة اني اشوفها شهرين في السنة دايما كنت حاسة محدش فاهمني ولا هيفهمني ولا هيحس بوحدتي و وجعي فكنت بتعمد اعمل صداقات مع كل اللي حواليا علشان يبقي في زحمة فحياتي فاتناسي كل الكلام ده و الكل علي طول شايفني بضحك و فرحانة و انا مفيش ليلة معيطش فيها قبل ما انام من كتر احساسي بالوحدة و الفراغ في حياتي لكن لما شوفتك اول مرة في الكلية معرفش ليه حبيتك اوي حسيت بحاجة جوايا شدتني ليكي كانك هتكملي اماكن كتير فاضية في حياتي و حبيتك جدا حتي قبل ما اتعامل معاكي و دلوقتي فهمت السبب .

عيون ملك دمعت و بصت لصاحبتها اللي شافت جرح في عيونها يشبه كتير الجرح اللي بتحس بيه كان ملك باصة في المراية و بسمة بتحاول تمسح عيونها و تداري وجعها فملك تحضنها تاني و الاتنين يفضلوا حاضنين بعض مدة لحد ما بسمة تتكلم

+ احنا في الكلية كدة نتفهم غلط 😅😅

الاتنين ضحكوا و حسوا انهم حبوا بعض اكتر.

اليوم خلص و الاتنين روحوا ملك ذاكرت و اشتغلت علي مشروعها شوية و بدات تكلم بسمة زي كل ليلة و بسمة كالعادة تنكش فيها في موضوع نور و ملك تعمل مش فاهمة .

بعد ما ملك و بسمة خلصوا كلام و سلموا علي بعض علشان يناموا ملك تلاقي ماسدج من نور

+ ملك ممكن لو سمحتي تجبيلي بكرة اول محاضرة بعد الميد انت كتبتيها صح ؟
– اها
+ طيب ممكن تجبيها
– حاضر
+ ميرسي

و قفلت معاه و حضنت مخدتها و نامت .

تاني يوم ملك صحيت و جهزت و جهزت حاجتها و اول حاجة جهزتها المحاضرة اللي نور طلبها منها و نزلت راحت الكلية و قابلت بسمة و سلموا علي بعض و راحوا المحاضرة و هناك قابلوا نور و ملك ادتله المحاضرة اللي طلبها و حضروا المحاضرة و نور قعد برده جنب ملك و ياسمين هتموت من كتر كرها لملك.

خلص اليوم و محصلش اي حاجة جديدة و ملك روحت و ذاكرت و اشتغلت علي مشروعها و بعدها فتحت تليفونها تكلم بسمة لكن لقت نور باعتلها برده جزء من المحاضرة بيطلب منها تساعده انه يفهمها شرحتهاله و بعدها قفلت معاه و حكت لبسمة علي اللي حصل و بسمة من ورا الشاشة بتضحك لانها عارفة ان نور فاهم المحاضرة و عارفة هو بيعمل كدة ليه و اعتقد كمان ملك عارفة .

عدي كذا يوم و الحال كما هو عليه مفييش جديد لكن نور كل ليلة يبعتلها ياما يطلب منها محاضرة يا يطلب منها تشرحله حاجة.

لحد ما في ليلة بعد ما سألها علي حاجة و شرحتهاله مش عارفة ازاي لقت نفسها بتتكلم معاه في مواضيع و حكايات هو بيفتحها مثلا موقف حصل في الكلية هو يفتحه و يضحك عليه و هي ترد و تضحك و بعدها يحكيلها عن مواقف يومية ليه و حاجات تضحكها و هي كانت مبسوطة الصراحة و كانت تحكي الحاجات دي لصاحبتها اللي كانت بتفرح علي فرحها و هي حاسة قلبها طاير و سعيد.

ملك زي ما اتعودت علي وجود بسمة اتعودت علي وجود نور في حياتها لازم تتكلم معاهم كل ليلة كان الجزء ده من يومها اللي بيهون عليها كل حاجة في حياتها و في مرة و نور بيكلم ملك بعتلها ماسدج صدمها و اتجمدت قدامها و معرفتش ترد

 

 

الإعلانات

هذا المحتوى يعبر فقط عن رأي صاحبه و بما أن أبواب نت فضاء حر فنحن لسنا بالضرورة على علم بالمضمون فالرجاء إبلاغنا عن أي تجاوز.

اترك تعليق

Please Login to comment
أبواب نت
إنشاء حساب جديد
تسجيل الدخول عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي

الإسم (مطلوب)
تغيير كلمة المرور