حوش الغجر..عندما يكون الشرف وجهة نظر!

الإعلانات

سور مجرى العيون، هذا الأثر العتيق بقلب القاهرة
يقع وراؤه حوش الغجر، تلك البقعة الشعبية
العشوائية التى تحوى داخلها فئة من البشر
مهمشة إجتماعيا وتعيش تحت خط الفقر ويتم استغلالها
فقط لأغراض سياسية مقابل المال.

سور مجرى العيون

فى حوش الغجر كل الأشياء متاحة ومباحة فى سبيل
الوصول إلى السلطة، من الرشاوى والمخدرات إلى الجنس.

فى حوش الغجر، شخصيات مأزومة مهزومة..مدفونة حيا
بعضها يصارع من أجل البقاء، حتى لو كان ذلك فوق
جثث الجميع، وبعضها تمرد على واقعه المجتمعى والبيئى
المزرى، فتخلى طواعيةعن كرامته وباع شرفه من أجل
ذهاب بلا عودة، ونساء أجسادها مطية لذوى المال
والنفوذ، خلف ذلك السور نقرأ حكايات ونكتشف أسرار
مخيفة تجعلنا نرى النفوس على حقيقتها كما
لم نراها من قبل.

هذا هو عالم حوش الغجر الذى نقله لناوعيشنا داخله
الكاتب الروائى المخضرم “وليدحسن المدنى”
فى أحدث أعماله الروائية
“حوش الغجر”، والتى صدرت فى مستهل
هذا العام بمعرض القاهرة الدولى للكتاب
فى 2019 عن دار نشر دارك .

 

تبدأ أ حداث الرواية بمقتل مجذوب فى
حوش الغجر، بيد أنه عندما تعرض القضية أمام
رئيس محكمة جنايات القاهرة تعود به قبل
عشر سنوات، حينما اكتشف أنها ذات صلة بقضية
أخرى كان قد حقق فيها عندما كان وكيل نيابة فى
ذلك الوقت، وقيدت القضية آنذاك ضد مجهول.
فما هى قصة صالح ابن فرج الاكتع واخوه جمال
التى قادت الأحداث إلى هذه الجريمة البشعة
وكيف يكون المجنى عليه جانيا فى ذات الوقت؟

مازال وليد قادرا على إدهاشى بمستواه الأدبى
الذى يرتفع ويتطور من عمل لآخر، ليبرهن بما
لايدع مجالا للشك أنه بات واحدا من الأدباء
الكبار، الذى يستطيع القارىء أن يراهن على
اقتناء عمله بقوة وكله ثقة وإطمئنان أنه سيقرأ
عمل ثرى وممتع، وأنه لن يندم قط على وقته
الذى سيمضيه فى قراءة عمله.

 

أبرز السمات التى جعلت من حوش الغجر رواية متميزة:_

• قوة الأحداث وماراثونية نقلاتها الدرامية إلى حد
يصعب أن تترك الرواية من يدك دون إتمام قراءتها
نظرا للأستحواذ الكامل من قبل الكاتب على كافة حواس
القارىء من الصفحة الأولى وحتى الحرف الأخير.

• براعة بناء الحبكة الروائية وإدارة
خيوطها الدرامية باقتدار

• الصراع النارى بين شخصيات الرواية
ليس من الخارج فقط، بل فى تعرية صراعاتهم
الداخلية والتقليب فى تربة كوامنهم النفسية والفكرية.

من قرأ روائع الأديب الكبير ” علاء الأسوانى”

وأخص بالذكر منها تحديدا رائعته الأدبية

عمارة يعقوبيان، سيدرك أن حوش الغجر

تضاهيها روعة وإبداعا.

مما لاشك فيه أن وليد تفوق على نفسه فى هذا
العمل، وظهر فى أوج نضوجه الأدبى وبكامل
لياقته الروائية، لذا ..تعد حوش الغجر واحدة
من أهم وأمتع قراءاتى هذا العام وبالتأكيد
استحقت منى العلامة الكاملة عن جدارة.

الإعلانات

هذا المحتوى يعبر فقط عن رأي صاحبه و بما أن أبواب نت فضاء حر فنحن لسنا بالضرورة على علم بالمضمون فالرجاء إبلاغنا عن أي تجاوز.

اترك تعليق

الرجاء للتعليق
أبواب نت
إنشاء حساب جديد
تسجيل الدخول عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي

الإسم (مطلوب)
تغيير كلمة المرور